الفعل التنشيطي والرياضي في شفشاون زمن الحماية.. إليكم البرنامج

مع مطلع القرن العشرين، دخلت مدينة شفشاون الزمن الحديث عبر صدمة الاستعمار، فالمغرب، البلد القوي تاريخيا والمعتز بكيانه، وقف عاجزاً أمام تغول الظاهرة الكولونيالية له، مع ما عناه ذلك زوالا للسيادة وإنخراطا في تبعية سياسية واقتصادية وثقافية عميقة وطويلة المدى، والتي إنعكست على جميع المستويات.

لكن ما يهمنا هنا هو الجانب المتعلق بالأنشطة التي كانت تنظم من طرف جهاز الحماية الاسبانية في مدينة شفشان، لما تكتسيه من أهمية لكونها خلقت نوع من التفاعل والتثاقف بين الطرفين والذي كان تأثيره فعالا ومثيرا.

فقد وقفنا على “أرشيف شفشاون” الذي يوجد في مكتبة آل البيت للشريف مولا أحمد الريسوني، تحت اسم “حفلات شفشاون” من 7 إلى 9 يوليو 1955 تتضمن هذه الورقة على جملة من الأنشطة التي كانت تقام في شفشاون خلال مرحلة الاستعمار.

وجاء البرنامج على الشكل التالي :
اليوم الأول:

على الساعة التاسعة صباحا جولان “نوبة المحلة رقم 4” بالشوارع وإطلاق الحراقية – على الساعة الثانية عشر نوبة المحلة بساحة وطاء الحمام – على ساعة الخامسة ونصف مساء مسابقة الدراجة بجوائز نقدية – على الساعة السابعة كرة السلة بين فرقتين – على الساعة الثامنة تدشين الطمبولة خيرية – في نفس الساعة جولة تشويه الخلقات بالشوارع مع المحلة رقم 4 – في الاخير على الساعة العاشرة تدشين الاحتفلات.

اليوم الثاني:

على الساعة التاسعة” نوبة المحلة رقم 4″ والحراقية – على الساعة الثانية عشر مسابقة السباحة بصهريج فرقة المشاة رقم 53 – على الساعة الخامسة كرة القدم بين فرقتين من المدينة – على الساعة السابعة مسابقة الحمير والأكياس بساحة وطاء الحمام بجوائز نقدية – على الساعة الثامنة ألعاب متشاكلة بساحة وطاء الحمام بجوائز نقدية – على الساعة التاسعة ونصف الحراقية بوطاء الحمام – على الساعة العاشرة سهرة عمومية بالساحة الاسبانية.

اليوم الثالث:

على الساعة التاسعة نوبة المحلة رقم 4 والحراقية  على الساعة السادسة انتهاء مسابقة السطرنج – على الساعة العاشرة أشغال النور – على الساعة الحادية عشر سهرة عمومية بالساحة الاسبانية – على الساعة الثانية عشر ونصف اختيار سيدة ملكة احتفالات شفشاون 1955 – على الساعة الواحدة توزيع الجوائز للمتفوقين في لعبة السطرنج – على الساعة الواحدة ونصف الحراقية النهائية بساحة الاسبان.

بقلم الباحث ياسين أغلالو

 

Loading...