من بينها جبال إقليم شفشاون.. استقطاب هواة التسلق والبحث عن الراحة وإنعاش السياحة

سجلت العديد من المناطق الجبلية المعروفة بالسياحة بالمغرب إقبالا ملحوظة وتوافدا للزوار عليها خلال الأسابيع الأخيرة، خصوصا بعد التساقطات المطرية والثلجية التي شهدتها مجمل المناطق المغربية في نهاية دجنبر وبداية يناير الماضيين.

وعرفت مناطق عديدة، مثل تازة وشفشاون وإمليل وأزيلال وغيرها، توافد المئات من محبي تسلق الجبال والتزحلق على الثلوج خلال العطلة المدرسية الأسبوع الماضي، حيث أكد عدد من المهنيين والمنعشين السياحيين بهذا المناطق أن السياحة الداخلية شهدت “انتعاشة مهمة”، بعد شهور طويلة من التوقف التام لأنشطتها على خلفية تداعيات جائحة كورونا.

وأكد رشيد إمهارن بهذا الخصوص أن عددا من المجموعة والعائلات زوار منطقة إمليل وجدوا أنفسهم خلال نهاية الأسابيع الماضية بدون مكان فارغ في الفنادق والمآوي السياحية التي امتلأت عن آخرها. وأكد إمهارن، الذي يشتغل مرشدا لمنطقة توبقال ومستثمرا في السياحة بالمنطقة، في تصريحات لموقع فبراير أن “السياحة انتعشت كثيرا في الآونة الأخيرة بشهادة أهل الميدان”.

في نفس السياق، أوضح يوسف الشطون، المرشد السياحي بمنطقة باب برد نواحي شفشاون، أن “هناك طلب متزايد وإقبال على السياحة الجبلية”، مؤكدا في اتصال هاتفي مع موقع “فبراير” أنه “منذ تساقط الثلوج الأخيرة وأنا أتوصل بطلبات كثيرة للصعود نحو قمة تيزيران. فقد أصبحت معروفة هناك إقبال عليها كونها تأتي بين جبال الريف وجبال الأطلس”، وفق قوله.

وسجل المرشد السياحي المعروف “غياب التكوين والتأطير” السياحي الجبلي لدى أبناء المنطقة التي تشهد إقبالا ملحوظا للمغاربة والأجانب لاستكشافها، ما يعيق تطوير القطاع السياحي بالمنطقة، على حد قوله. وأشار إلى أن شباب المنطقة يحتاج لتكوينات بسيطة قد توفر لهم إمكانية إيجاد فرص للشغل وتحريك لعجلة الاقتصاد بمنطقتهم. وبالإضافة إلى هذا العائق، فالمنطقة، يضيف الشطون، تفتقر إلى “أبسط البنيات التحتية السياحية، خصوصا مراكز الإيواء والفنادق والآليات المساعدة على التسلق كالملابس والأحذية وغيرها. وأنا عادة ما أضطر لاستضافة العديد من زبنائي أفرادا كانوا أو عائلات لأنه لا يوجد مكان يمكنهم أن يقضوا به ليلتهم”.

ويتوجه العديد من المغاربة إلى المسارات الجبلية مع كل نهاية أسبوع، حيث باتت الجبال والمناطق الطبيعية الملاذ الوحيد للهروب من صخب المدن وضجيج الحياة، خصوصا مع سريان إغلاق الحدود في وجه السياحة منذ قرابة عام كامل واستمرار الإجراءات المشددة لمحاصرة وباء كورونا.

سكينة العماري شابة من الدار البيضاء اختارت قضاء جزء من العطلة البينية، كونها أستاذة متدربة، في منطقة إمليل نواحي مراكش. سألناها عن سبب اختيارها لهذه الوجهة، فأكدت أن ذلك “لعدة اعتبارات”. “السبب الأول، حسبها، للهروب من الجو المشحون بالضغط و القلق والضوضاء بالعاصمة الاقتصادية وما خلفته الإجراءات الاحترازية بسبب الجائحة”، بالإضافة إلى “الرغبة في خوض تجربة جديدة في المرتفعات الجبلية كونها مجال خالي من مظاهر الضغط”، على حد قولها.

وترى العماري أنه “إضافة إلى مناظرها الخلابة، فالمناطق الجبلية تبعث على الطمأنينة وتفتح المجال للراحة”، مشيرة إلى أنها اختارت رفقة صديقتين الإقامة بفندق يقدم خدمات جيدة بأثمنة في المتناول كما يوفر منظرا جميلا للاستمتاع بإطلالة لا تنسى في المنطقة”. أما في ما يتعلق بالإرشاد، فاعتبرت أنه كان بدوره “ممتازا”، حيث “ذهبنا إلى منطقة شمهروش بثمن 250 درهم لستة أشخاص وشعرنا بمراقبة أمنية مشددة في المنطقة، لأن السلطات حصلت على معلوماتنا كاملة قبل الانطلاق في المغامرة”.

ويشتكي العديد من محبي تسلق الجبال من غلاء خدمات الإرشاد السياحي الجبلي في بعض المناطق، مما يدفع الكثيرين إلى السفر دون مرافقين محليين، وهو ما يسبب مشاكل كبيرة، خصوصا وأن المناطق الجبلية لا يعرف خطورة بعض الأماكن فيها سوى أهلها وساكنتها. في هذا الصدد أكد يوسف الشطون أنه شخصيا لا يقوم بـ”الإرشاد السياحي بمعناه الضيق فقط، بل أقدم للزوار بالإضافة إلى الإرشادات جميع المعلومات الكافية في ما يتعلق بالأماكن والتغذية والإيواء والجو بالمنطقة لأنني ابن هذه البيئة وأعرف بشكل جيد هذا المحيط”، على حد قوله.

الشاون24/ المصدر

Loading...