قصة مأساوية: طفل يقتل والديه وينتحر بسبب لعبة الحوت الأزرق

 

أقدم إبراهيم كوبان اوغلو، وهو مراهق قبرصي عمره 14 عاما، على قتل والديه بمسدس ثم انتحر بسبب لعبة “الحوت الأزرق” التي تحدى فيها 50 مرحلة وكان عليه إنهاؤها خلال 50 يوما.

وتوالى تحدي المراهق القبرصي، حسب المحققين، حتى وصل التحدي إلى قتل والديه ثم التحدي بأن يقتل نفسه، في حادثة مرعبة هزت مدينة لوفكنيوكو شمال قبرص.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن مصرع أفراد الأسرة كان مرتبطا بالتحدي الانتحاري المثير للقلق “الحوت الأزرق” عبر الإنترنت، والذي يتضمن سلسلة تحديات عنيفة تتصاعد أكثر من 50 يومًا.

ضحايا لعبة الحوت الأزرق

وعثر الجيران على جثماني إبراهيم كوبان أوغلو (52 عامًا) وزوجته بينغو (48 عامًا)، بعد أن قُتلا أثناء نومهما، في حين تم اكتشاف جثمان الابن الأصغر سينار كوبان أوغلو، (14 عامًا) مصابًا بجروح خطيرة في مكان قريب، ونُقل إلى مستشفى برهان نالبانت أوغلو الحكومي حيث توفي لاحقًا.

وتواصل الشرطة التركية تحقيقاتها، وقالت إنه من السابق لأوانه التعليق على ما إذا كان المراهق قد تأثر بوسائل التواصل الاجتماعي، وقال متحدث باسم الشرطة إن الوالدين “فقدا حياتهما في مكان الحادث برصاص مسدس في غرفة نومهما”.

Loading...