ads-x4-1
ads-x4-2
ads-x4-3
ads-x4-4

غياب طبيب توليد يفاقم الوضع الصحي بشفشاون وحياة النساء الحوامل والمرضى على كف عفريت

رغم النداءات المتوالية والصرخات المتواصلة على الأوضاع الصحية المتردية والمزرية بإقليم شفشاون هاهي من جديد حياة النساء الحوامل في خطر، فهل من مغيث؟

تتوالى المآسي وتكثر النكبات على ساكنة مدينة شفشاون والإقليم، فإلى جانب عدم توفر قسم للإنعاش وطبيب للتخدير ها هو يغيب أيضا طبيب  مختص في التوليد وطب النساء.

وحسب ما أفادت به مصادر مطلعة من مدينة شفشاون اليوم الأحد 13 دجنبر 2020 أي تزامنا مع نهاية الأسبوع  فلا وجود يذكر لطبيب توليد ولا حتى من ينوب عنه.

وتضيف المصادر ذاتها بأن جل الحالات التي وفدت على المستشفى البارحة واليوم يتم إرسالها إلى مدينة تطوان وحتى الحالات الخطيرة منها.

 مؤكدة على أن، كل امرأة حبلى كيفما كانت حالتها الصحية أن تعلم بأن قسم الولادة بمدينة شفشاون لا يتوفر على طبيب مختص وأن تكون مستعدة للذهاب إلى مدينة تطوان.

وتردف ذات المصادر بأنه رغم ذلك فهناك قلة في عدد سيارات الإسعاف داخل المستشفى وهذا ما يجعل الأمر مستحيلا في نقل عدد من الحالات المريضة أو الحبلى لمسافة لا تقل عن 60 كلمتر والعودة وراء الأخرى.

وتبقى حياة ساكنة الإقليم في خطر إلى أن يأتي الفرج الذي طال انتظاره. 

Loading...