ads-x4-1
ads-x4-2
ads-x4-3
ads-x4-4

الغرناطي ردّاً على أحد نواب رئيس جماعة شفشاون: حبل الكذب قصير، والرأي العام الشفشاوني ينتظر منكم تفعيل مبدأ  الشفافية، والقيام بتوضيحات وبالأرقام حول تدبير شركة ” تيكميد المغرب “

     جواباً على أحد نواب رئيس جماعة شفشاون من الحزب الحاكم والذي كان حرياً به أن ينقل بصدق وأمانة ما دار داخل جلسة  يوم الجمعة 16 أكتوبر 2020 ،وما صاحبها من جدال ونقاش موضوعي في جانب النقطة المتعلقة بدراسة مشروع اتفاقية لتسوية دين الصفقة 18/2010 للتدبير المفوض لقطاع النظافة من قبل الجماعة لشركة ” تكميد المغرب ” ، نؤكّد إلى أنّه قد غابت عن نائب الرئيس أو ربّما تحاشى الحديث عن التوضيحات والأرقام والتعليلات المرتبطة بالأرقام والوثائق.. فضلا عن قيامه بتحريف النقاش ونعت المعارضة بكيل الاتهامات ونشر المغالطات عٍوَضَ الإجابة عن محاور المقال الذي سبق وأن قمنا بنشره  !!!

     ويظهر أن إخفاء الحقيقة وتعويم النقاش وسياسة الكر والفر، الغرض منها القفز على تقرير المفتشيّة العامة للإدارة الترابية وتمرير البهتان إلى الرّأي العام الشفشاوني  ، وتغطيّة أهمّ الملاحظات المرتبطة بالتدبير المفوض لقطاع النظافة منذ التسعة أشهر الأخيرة  إلى غاية استنفاذ الوقت ( حيث منذ سنة 2015،

   والمعارضة تطالب  الرئيس وفي أكثر من مناسبة بضرورة تقديم عرض أو تقرير حول التدبير المفوّض لقطاع النظافة ، سواء عبر وضع نقط في جدول الأعمال أو عبر الأسئلة الكتابية!؟ ) .

    إذ مازلنا وسنظلّ في المعارضة وكشفاً للحقيقة،  نطالب بمعرفة مصدر الدّيْن وتفاصيله ( 1 مليار و673 مليون سنتيم في ظرف 10 أشهر ) ، خاصة وأن جماعة شفشاون كانت تؤدّي  مبلغ 950 مليون سنتيم  في 12 شهراً !!!

    كما تجدر الإشارة إلى أنّ رئيس الجماعة كان قد كلّف مكتباً للدراسة لإعداد التقرير النهائي للصفقة  منذ سنتين  !!!  وبالتّالي يظهر أنّنا لم نعد نعرف من هوّ شيخ الكذّابين الحقيقي ، هل الرّئيس أم أحد نوابه ؟؟

    وعلى صعيد آخر، فإنّنا  معارضة مسؤولة تراقب وتتابع وتقترح ، ومن حقّنا أن ندلي بآرائنا ولن نخنع لسياسة تكميم الأفواه ، وننتظر من الرئيس أو نائبه المغادر إلى مدينة طنجة أن يكشفوا عن الجمعيات المستفيدة من الدّعم المالي عن طريق شركة النظافة ، طيلة سبع سنوات ونصف ، حيث بلغ مبلغ الدّعم أكثر  من  : 140 مليون سنتيم ، علماً أنّ معظم الدّعم دار حول دائرة الذّراع الدّعوي والإخواني للحزب الحاكم بالمدينة !!!

     وأخيراً أقول لنائب الرئيس ، أكنت حاضراً في الجلسة أم أنّك أصبحت من أهل طنجة ، ولم تعد تعنيك المدينة وانتظارات سكّانها !!!  بالإضافة إلى أنّ باشا المدينة ، كان قد صرَّح في ذات الجلسة ، بأنّ المُشَرَّعُ لها الاختصاص لازالت لم تؤشّر بعد على دعم 10 مليون درهم  ،حتّى تتعرّف على أصل ومصدر الدَّيْن ، وأنّه سوف يتوصّل الرئيس برسالة ليطلع عليها أعضاء المجلس الجماعي قريبا..

 

العضو الجماعي بالمعارضة: محمد الغرناطي

Loading...