إقليم شفشاون.. استفحال جرائم السرقة بالعناصر جراء الفراغ الأمني الخطير والانتشار المهول للغرباء والفارين من العدالة

الشاون24

شهدت ليلة أمس الأربعاء 5 غشت منطقة العناصر جماعة باب برد بإقليم شفشاون حالتي سرقة، ويتعلق الأمر بسرقة محل لبيع المواد الغذائية واقتحام المستوصف الصحي وسرقة أدوات طبية وإلكترونية وغيرها منه.

وعلى إثر ذلك انتقلت عناصر الدرك الملكي إلى عين المكان للوقوف على ملابسات الحادثين ليتم فتح تحقيق في الموضوع للعثور على أدلة تقودهم لمعرفة هوية الجناة.

وفي تصريح للفاعل الحقوقي عبد المجيد أحارز أكد على أن الفاعلين لا زالو أحرارا يرزقون ولم تتمكن العناصر الأمنية من الوصول إليهم حتى الآن، وككل مرة تسجل حالات السرقة دون الوصول الى الجناة الذين يمارسون جرائمهم بكل أريحية مستغلين الهفوات والفراغ الأمني الخطير الذي تشهده المنطقة التي تعج بالغرباء يتعايشون ويتسكعون بكل حرية هناك .

وأردف أحارز بأن هذا يعتبر انفلاتا أمنيا خطيرا، ويرجع ذلك إلى الانتشار المتزايد للأشخاص المجهولين والهاربين من العدالة الذين يتوافدون بالعشرات على المنطقة التي يجدونها مجالا خصب وملاذا آمنا للاختباء ولممارسة أنشطتهم الإجرامية المتعلقة بالسرقة بكل انواعها.

مضيفا أنه سبق للساكنة أن حذرت ودقت ناقوس الخطر بعد استفحال حالات السرقة التي تحصد الأخضر واليابس وتشمل سرقة المواشي والمنازل والمحلات التجارية والسيارات ومحتوياتها وحتى اعتراض السبيل .

وفي الأخير حمل مسؤولية كل ما يحدث إلى أصحاب (الكراجات) والسكن الذين يكترون للغرباء دون عقود كراء وأعوان السلطة الذين لا يراقبون تحركات بعض الغرباء وغياب الدوريات الأمنية من طرف السلطة والدرك.

Loading...