الشبيبة الإتحادية فرع شفشاون تعقد اجتماعها العادي لمناقشة مختلف القضايا والمستجدات بالإقليم

الشاون24

عقدت الشبيبة الإتحادية فرع شفشاون إجتماعها العادي بالمقر الإقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمدينة شفشاون البارحة الإثنين 20 يوليوز 2020، تداولت من خلاله الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والسياسية التي تعرفها الساحة الإقليمية والمحلية على وجه الخصوص.

وبعد المناقشات الغنية والعميقة لعضوات وأعضاء الفرع المحلي لمختلف القضايا والمستجدات فإن الشبيبة الإتحادية فرع شفشاون تعلن:

انخراطها في إنجاح العملية الانتخابية المقبلة تماشيا مع قرارات القيادة السياسية للحزب.

إستنكارها وتنبيهها من المعالم الواضحة إقليميا ومحليا والمتمثلة في تعبئة الرحل وحشدهم صوب أحزاب بعين ذاتها في ضرب صارخ لقانون الأحزاب.

إعتبارها أن استغلال الوعاء العقاري لمعلمة ملعب حي الصبانين لتشييد مرآب للسيارات دون المحافظة على الملعب ودون مراعاة البعد الهوياتي للمعلمة الرياضية ما هو إلا مشروع إتكالي يخدم أجندة مستثمرين معينين ويكرس في الآن نفسه مظهرا من تمظهرات الريع.

تنبيهها الجهات المعنية أن المدينة بخصوصياتها في الحاجة الى تشييد تجمعات سياحية ومرافق ترفيهية ومنشآت تكون بمثابة قاعدة جذب سياحي للمدينة وليس ببرمجة مشاريع ذات طابع ريعي.

امتعاضها من غياب رؤية استراتيجية واضحة المعالم للنهوض بأوضاع الشباب وإنعدام أيّ حلول واقعية لمعضلة العطالة المفروضة على شباب المدينة والتي زادت تفاقما بعد الجائحة.

استنكارها للطريقة العشوائية التي ينهجها كل من المكتبي الوطنيين للماء والكهرباء في مراقبة العدادات وما خلفته من استخلاص لفواتير ملتهبة في حق المواطنات والمواطنين.

مطالبتها بوضع برنامج تنموي استعجالي يستهدف الفئات المتضررة من قطاع الخدمات وقطاع السياحة والصناعة التقليدية وقطاع التجارة وغيرها…

حثها الهيئات المنتخبة الى الاهتمام بالشأن الرياضي للمدينة وعدم تغييبه من خلال دعم الفرق الرياضية المحلية وانتشالها من مستنقع التخبط والازمات.

تأكيدها على ضرورة انشاء ملاعب القرب بأحياء المدينة مع ضمان مجانية الولوج والاستفادة منها عكس ما تعرفه باقي الملاعب المشيّدة.

دعوتها الى إعمال المرونة في استقبال الوافدين من سياح للمدينة بكل من مدخليها ونقط التفتيش الأمنية بهما.

وفي الأخير تقدمت الشبيبة الاتحادية بالتحية لكل المتدخلين من أطر صحية ونساء ورجال التعليم وسلطات محلية وعناصر الأمن والوقاية المدنية وأفراد القوات المساعدة وكذا جل الفاعلين الجمعويين والمدنيين على مجهوداتهم في التصدي لوباء “كوفيد 19” والحد من انتشاره وتفشيه بالمدينة.

Loading...