رئيس جمعية لبيار.. السطو على روض للأطفال وتحويله إلى مدشر آخر يدفع سكان مدشر لبيار بجماعة تمروت إلى الاحتجاج

الشاون24

توصلت جريدة “الشاون24” بمعطيات تفيد بأن سكان مدشر لبيار بجماعة تمورت بإقليم شفشاون مستاؤون ويستنكرون على ما أسموه بالمؤامرة ضدهم من طرف قائد قيادة تمروت ونائب رئيس الجماعة، وبعض أعوان السلطة، إلى جانب بعض الأعيان وذلك من أجل تحويل روض للأطفال، والذي استفاد منه المدشر المذكور في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعدما تقدموا بملف متكامل وتمت الموافقة عليه.

وفي ظروف غامضة تم التحايل على المشروع من أجل تحويله من مدشر لبيار إلى مدشر إزكارن وذلك باتباع طرق ملتوية وغير مشروعة تعدما كانت الأشغال قد بدأت فيه.

وهذا ما أكده رئيس جمعية لبيار عبد السلام بولعسل للجريدة ومن خلال تدوينة له في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حيث ورد فيها ” سكان مدشر لبيار بجماعة تمروت يتعرضون لهجمة شرسة من طرف مجموعة من المحسوبين على السلطة المحلية وأعوانها وبعض … حيث قامت هذه الاطراف بمحاولة بئيسة للسطو على روض للاطفال وتحويله إلى مدشر آخر. وقد تم وقف الاشغال بالمشروع وترحيل العمال والمعدات يومه الاحد.

وعلى إثر هذا تتوجه الساكنة بندائها إلى السيد العامل بشفشاون وكذا رئيس الداىرة بباب برد قصد انصافهم من ما يلحق بهم من ضرر وتضييق يهدد بتبخر حلمهم الذي كاد أن يتحقق.”

Loading...