إقليم شفشاون: ينال وسام الشرف في معركة كوفيد19 ويقدم صورة حضارية عن وعي الساكنة وتفاني السلطات.

عبد البار الحداد/ الشاون24

لا يختلف اثنان في أن اقليم شفشاون بات يتربع على عرش أقاليم المملكة في مجابهة كوفيد 19، ويعد من الأقاليم التي استطاعت الحفاظ على خلوها التام من الفيروس، منذ فرض حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي ببلادنا إلى الآن؟

إذا ما هي الأسباب الكامنة وراء هذا الإنجاز؟ وكيف تفاعل المواطن المغربي بإقليم شفشاون مع إجراءات حالة الطوارئ الصحية؟ وهل فعلا يستحق إقليم شفشاون لقب إقليم المواطنة الصادقة؟

تزامنا مع فرض حالة الطوارئ الصحية في منتصف شهر مارس الماضي من سنة 2020، انخرط المواطن الشفشاوني في صلب هذه الإجراءات بجد ومسؤولية، حيث التزم وتفاعل مع متطلبات المرحلة في احترام تام لقرارت السلطات الإقليمية، الشيء الذي جعل منه إقليما نموذجيا في الانضباط والتفاعل مع الجائحة ومثالا يحتدى به في وسائل الإعلام الوطنية والدولية.

لقد حافظت الجوهرة الزرقاء مدينة وإقليما على نظافة أرشيفها الصحي الخالي من أي إصابة، فرغم الصعوبات المالية والاقتصادية التي تطبع حياة المواطنين بهذا الإقليم، إلا أنهم قد أبانوا عن نضج ورقي يشهد به الجميع، وهذا راجع إلى كثير من العوامل التي ساهمت في ذلك، منها انخراط المجتمع المدني، وكذا بعض الغيورين على المنطقة في تدبير المرحلة من خلال حملات تحسيسية وتضامنية مع الفئات المتضررة بكل إنسانية ونكران للذات، إلى جانب مساهمة السلطات الإقليمية والمحلية بفعالية كبيرة في تمرير مجموعة من الإجراءات الاحترازية بشكل سلس ومرونة في التعامل الذي فرضته طبيعة المنطقة وخصوصيتها.

فساكنة شفشاون أبانت عن علو كعبها وعن مواطنتها المسؤولة، وما نجاحها اليوم وتصنيفها ضمن المنطقة رقم 1 التي حضيت بتخفيف لحالة الحجر الصحي، إلا جزاء التزام الساكنة وتفاني السلطات الإقليمية في خدمة المواطن الشفشاوني، بالرغم من كل الاكراهات التي يشهدها الإقليم على جميع الأصعدة، رغم ذلك استطاعت شفشاون والحمد لله تقديم صورة حضارية تعكس مدى وعي الساكنة بخطورة الجائحة .

ومن هنا نقول شكرا لكل ساكنة إقليم شفشاون على حسهم الوطني المسؤول وعن إخلاصهم لهذه الأرض المباركة، شكرا للسلطات الإقليمية والأطر الصحية، وكل المتدخليين في هذه العملية للحفاظ على حياة المواطن الشفشاوني، نقول لكم حقا كنتم في منتهى المسؤولية لكم منا باقة ورد على تفانيكم في خدمة إقليمكم.

Loading...