رئيس جماعة باب برد يحكي قصته مع الحجر الصحي، وهذه أبرز الإنجازات التي قامت بها الجماعة في ظل أزمة كورونا

الشاون24

أكد عبد الحفيظ المكوتي رئيس جماعة باب برد، ان هذه الأخيرة قامت بعدة إجراءات ومساهمات لتوعية المواطنين، بخطورة جائحة فيروس كورونا.

وأشار السيد الرئيس في اتصال هاتفي مع “الشاون24″، إلى ان الجماعة قامت بعدة تدابير، من خلال “اقتناء مواد وأدوات التعقيم، هذا فضلا عن تعقيم مقرات الإدارة الجماعية، والإدارات الترابية والعمومية، والبنوك، ووكالات الخدمات، ومحطات البنزين، ومحطة “الطاكسيات”، والمحلات التجارية بكامل أحياء المركز، وبمجموعة من الدواوير المتواجدة على طول الطريق الوطنية، إضافة إلى عمليات التنظيف والتعقيم الدورية التي همت المركز الصحي باب برد”.

إضافة إلى ذلك قامت الجماعة، ب “تخصيص وحدة متنقلة لنقل مرضى القصور الكلوي صوب مدينة شفشاون لإجراء جلسات التصفية على مدار الأسبوع بشكل مجاني، والتكفل بعملية ترحيل العالقين بالمركز لأماكن إقامتهم، وإعادة الأشخاص المتسللين إلى مناطقهم بواسطة حافلات النقل المدرسي”، يضيف السيد الرئيس في معرض تصريحه.

الجانب التضامني، كان من بين أولويات جماعة باب برد، إذ قامت يصرح رئيس الجماعة “باقتناء ما مجموعه 1580حصة من المعونات التي تم تخصيصها لفائدة الأسر المعوزة”.

في سياق مرتبط، أكد السيد الرئيس، على أنه: تم “وضع جرافة الجماعة رهن إشارة سرية الدرك الملكي بباب برد لتنظيم عملية المرور في المسالك القروية بتراب الجماعة”.

وعن فترة الحجر التي خضع لها السيد الرئيس؛ أفاد، “إنني وكأي شخص التزمت أنا وأسرتي بتدابير الحجر الصحي لمدة 14 مباشرة بعد عودتي من مدينة طنجة”، مشيرا إلى أن “القانون فوق الجميع ويُطبق على الكل”.

وفي معرض تصريحه، أكد السيد عبد الحفيظ المكوتي، على أن “عدد من القطاعات شهدت تضررا كبيرا بفعل الجائحة، نظرا لتوقف الحركة التجارية التي توقفت بفعل قرار الحجر الصحي، الذي أعلنته وزارة الداخلية”.

وعن الإجراءات التي تعتزم جماعة باب برد اتخاذها بعد انتهاء حالة الطوارئ الصحية، حددها السيد عبد الحفيظ، في “الاستمرار في تقديم الخدمات الادارية وخدمات المرافق الجماعية مع الأخذ بعين الاعتبار للتوجيهات الحكومية من خلال اتخاذ التدابير الاحترازية التي من شأنها المحافظة على صحة العاملين بالإدارة الجماعية والمرتفقين على حد سواء”.

وحول النهوض بالاقتصاد ما بعد جائحة كورونا، قال السيد الرئيس: “سيتم عقد لقاءات تشاورية مع مختلف مكونات المجلس الجماعي لتدارس السبل الكفيلة بتحقيق نهوض اقتصادي شامل، وعقد لقاءات تواصلية أيضا مع التجار والمهنيين والفلاحين ومختلف الفاعلين في المجال الخدماتي وفعاليات المجتمع المدني لصياغة رؤية تشاركية لمواجهة تداعيات حالة الطوارئ”.

وأردف السيد الرئيس قائلا: ” الجماعة تواصل عملها الدؤوب والمستمر في إعداد استراتيجية وخطة عمل للخروج من الأزمة بأقل الأضرار”.

Loading...