الداخلية تحقق في تلاعبات “راميد”.. ولجنة خاصة ستحط الرحال بجهة الشمال للتدقيق في التلاعبات

الشاون24

تواصل مصالح الداخلية تحقيقاتها بخصوص شكايات توصلت بها لجنة اليقظة الاقتصادية من أشخاص، تم حرمانهم من الدعم بسبب التوقف عن العمل، يتهمون رجال وأعوان سلطة بالتواطؤ مع محظوظين للاستفادة من الدعم الذي يمنحه صندوق “كوفيد 19” للفئات التي تضرر دخلها، جراء التدابير الوقائية التي اعتمدتها السلطات من أجل الحد من انتشار الوباء.

وبحسب ما أوردته جريدة الصباح في عددها الصادر غد الثلاثاء، أن “هناك آلاف الشكايات يجري التحقيق فيها والتأكد من مصداقيتها، وتهم نسبة كبيرة منها الوسط القروي وبعض المدن الصغرى؛ وتتعلق الاتهامات بوجه خاص بالتلاعب في الوثائق الإدارية المتعلقة ببطاقة المساعدة الطبية، التي تخول لحاملها الاستفادة من دعم تتراوح قيمته بين 800 درهم و1200”.

ذات اليومية أشارت، إلى ان المحرومين “وجهوا أصابع الإتهام للسلطات المحلية بالمناطق التي يقطنون بها، بمحاباة بعض المحظوظين وتمكينهم من بطاقة “راميد”، دون أن تتوفر فيهم الشروط، إذ أن عددا منهم ميسورو الحال ويعدون من الأعيان المحليين، ورغم ذلك ينافسون الفقراء على بطاقات المساعدة الطبية”.

وقررت الداخلية وفق الصباح، فتح تحقيق في هذه الاتهامات، خاصة أنها تتضمن معطيات مدققة وتورط رجال وأعوان سلطة، منهم من ما يزال يمارس مهامه.

ذات المصدر، أفاد أن فرقا من مراقبين مركزيين ستحل بجماعات قروية بجهتي فاس مكناس وطنجة تطوان الحسيمة، خلال الأسبوع الجاري، للتدقيق في الاتهامات المتعلقة بتلاعب رجال وأعوان سلطة في عملية توزيع بطاقات نظام المساعدات الطبية، ما جعل أشخاصا يستفيدون، حاليا، من دعم صندوق “كوفيد 19″، على حساب فئات فقيرة في أمس الحاجة إلى هذه المعونة.

Loading...