مدير دار الشباب “امتيوة”: برنامج “نتحداو كورونا” أقصى أطفال العالم القروي

الشاون24

قامت وزارة الثقافة والشباب والرياضة في الآونة الأخيرة، بإطلاق برامجا وطنيا إفتراضي، تحت شعار “نتحداو كورونا جميع، أبدع واستافد من دارك”.

ويروم هذا البرنامج إلى تنظيم مسابقات التحدي في عدة مجالات إبداعية من ثقافة وفنة، وذلك عبر مسابقات يومية بمواقع التواصل الاجتماعي.

غير ان هاته المسابقة، أقصت أطفال وشباب العالم القروي، خاصة بالمداشر، بسبب عدم توفر أغلبهم على شبكة الأنترنت أو ضعفها بالمناطق التي يقطنون بها من جهة، وعدم توفر شريحة واسعة منهم على الهواتف والأجهزة الذكية من جهة أخرى.

في سياق مرتبط، إعتبر مدير دار الشباب “امتيوة” بمركز الجبهة، أن المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي للظفر بجوائز تخصص للفائزين المشاركين، يتطلب ارتباط جميع الأطفال والشباب بشبكة الأنترنت وتوفرهم على هواتف ذكية في المنازل، خصوصا الأطفال المداومين والمنخرطين بدور الشباب.

وأشار مدير دار الشباب، في تصريح لجريدة العمق المغربية، كون عدم توفر هؤلاء الأطفال على الأنترنت أو الهواتف الذكية بالعالم القروي، يعد “إقصاءً للطفولة والشباب خصوصا في المداشر، مما قد يُكرِّس الإحساس بالطبقية وتفضيل فئة عن أخرى، وهذا حيف وضرب سافر لحقوق الطفل والإنسان”.

وأردف في تصريحه: “يقتضي الإلتفات إلى العالم القروي (المداشر) الذي من حقه كذلك الإستفادة من طاقاته ومواهبه الخلاقة والأحاسيس الإبداعية الفياضة، وذلك بالبحث عن حلول لتحقيق تكافؤ الفرص بين جميع الأطفال والشباب المغربي ضمانا لحقهم في المشاركة إسوة بنظرائهم بالمدن”.

Loading...