الضيف21: أمين البقالي الطاهري: شتان بين جماعة فيفي بالأمس واليوم ومستمرون في مسيرة الرقي بها

الضيف21: أمين البقالي الطاهري: شتان بين جماعة فيفي بالأمس واليوم ومستمرون في مسيرة الرقي بها

حاورته: جهاد المديوبي

جاء القانون التنظيمي رقم 111.14 المتعلق بالجهات، بثلة مستجدات في مختلف المجالات، مكرسا بذلك مجموعة من المبادئ الدستورية، كالتدبير الحر في تسيير مجلس الجهة، الذي يخول بمقتضاه لكل جهة، في حدود اختصاصاتها، سلطة التداول بكيفية ديمقراطية، وسلطة تنفيذ مداولاتها ومقرراتها، طبقا للأحكام التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل، ثم التأكيد على صدارة الجهة في إعداد المخططات والبرامج مع مراعاة الاختصاصات الذاتية للجماعات الترابية الأخرى، و لترسيخ مبدأي التعاون والتضامن بين الجهات، وبينها وبين الجماعات الترابية الأخرى من أجل بلوغ أهدافها وخاصة إنجاز مشاريع مشتركة، كذا اعتماد مبدأ التفريع في إسناد الاختصاصات للجهة.

 كما كان للتقسيم الجهوي مبررات علمية محضة، كتنظيم المجال وإعداد التراب الوطني والذي يرمي إلى أهداف سياسية واضحة تتحقق بواسطة عمليات اقتصادية في إطار نظام جهوي أو إقليمي ملائم طبيعيا.

 كما أن سياسة إعداد التراب تسعى إلى خلق التوازنات بين عيوب التمركز المؤدي إلى الاستبداد، وتقوي الجهات على حساب أخرى واغتنائها دون أخرى مما ينتج عنه الانفصال وتفريق الوحدة الترابية.

 كما أنها تتأثر كثيرا بنوع النظام السائد وبالظروف الطبيعية والتاريخية المميزة للبلدان، كما أن الغاية منها، تمديد رقعة المجال النافع والتدخل في المجال السلبي الذي يفتقد للموارد لرفع العراقيل والعقبات، والسهر على إبقاء التوازنات بين العناصر المكونة للمجال الجغرافي حتى لا يطغى واحد على آخر وينمو واحد على حساب آخر.

 كما أن هاته السياسة تنطلق من الوعي بالتفاوتات الجهوية نتيجة للظروف الطبيعية والتاريخية والسياسية أو الناجمة عن تقسيم جهوي سابق معين، ولهذا وجب على الجهة أولا الأخذ بعين الاعتبار التعاون والتنسيق بين جميع عمالاتها وأقاليمها وجماعاتها الترابية، ثم بعدها تحقيق مطلب التعاون والتنسيق بين كل الجهات كذلك، لخلق نوع من التوازن، ولألا يحول اغتناء واحدة على حساب أخرى، دون تحقيق التنمية.

 ضيفنا اليوم خاض تجربة العضوية في مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، بالإضافة إلى تجربة رئاسة جماعة تندرج ضمن النفوذ الترابي لذات الجهة وهي جماعة فيفي، كما أنه كان برلمانيا سابقا لعهدتين، وكان حين دخوله لقبة البرلمان في سن 26، أصغر برلماني في العالم العربي حينها.

 ضيفنا اليوم هو الامين البقالي الطاهري، عضو مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة

ورئيس الفريق الاشتراكي الدستوري بمجلس الجهة، وعضو منتدب من جهة طنجة تطوان الحسيمة لدى مجلس مجموعة الجماعات الترابية بوهاشم، ونائب رئيس لجنة التعاون والشراكة ومغاربة العالم التابعة لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة.

 السيد أمين البقالي الطاهري، وهذا نص ما جاء في الحوار:

 الشاون24: كرئيس جماعة فيفي، هل لك أن تحدثنا قليلا عن المنطقة؟

البقالي الطاهري: بداية، يشرفني أصالة عن نفسي ونيابة عن أعضاء المجلس الجماعي لفيفي، أن اتقدم باجمل التهاني والتبريكات لمولانا امير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أيده الله بالنصر والتمكين بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك السعيد.

 كما أهنئ أيضا بذات المناسبة طاقم جريدة “الشاون24” و ساكنة الجماعة الترابية فيفي، و كافة الشعب المغربي و المسلمين بجميع بقاع الأرض، راجيا من العلي القدير أن يعيده على الجميع باليمن و البركات و برفع الوباء و البلاء.

 كما اشكر موقعكم الإعلامي على اهتمامه ومتابعته الدائمة للشأن العام المحلي بشفشاون وتسليطه الضوء على جميع القضايا التي تهم الحياة العامة للساكنة.

 أشير إذن أن تاريخ المنطقة حافل ببطولات ساكنتها في مجابهة الاستعمار كما انها كانت على الدوام حاضنة لعدد من رجالات الدين والفكر.

 فجماعة فيفي التي اتشرف برئاسة مجلسها، تقع في جنوب المجال الترابي لإقليم شفشاون وتنتسب اداريا لقيادة فيفي، دائرة باب تازة، جهة طنجة تطوان الحسيمة، وأحدثت سنة 1961 حث تبلغ مساحتها 144 كم مربع بتعداد سكاني يقدر بحوالي 8104 نسمة حسب اخر احصاء وطني سنة 2014.

 من ناحية مؤشرات التنمية تبقى جماعة فيفي من الجماعات التي صنفتها الدراسات المنجزة من قبل مسؤولي المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من الجماعات الفقيرة، حيث تعيش غالبية الساكنة على الزراعة المعيشية وتربية المواشي في نطاق محدود جدا.

 الشاون24: كرئيس جماعة فيفي، ما هي الإجراءات الاستثنائية التي اتخذتموها في ظل الجائحة؟

البقالي الطاهري : قمنا بوضع ارقام هاتفية تحت اشارة المرتفقين بهدف تسهيل استفادتهم من خدمات مختلف المرافق الجماعية دون الحاجة للتنقل الى مقر الجماعة.

 كما قمنا من جهة اخرى وبتنسيق مع السلطات الاقليمية والمحلية، بتعليق السوق الاسبوعي “خميس فيفي” حتى نهاية الجائحة، مع الحرص على ضمان تزويد مختلف دواوير الجماعة بالمواد الغذائية اللازمة.

 كما انخرط مجلسنا منذ بداية الجائحة في الالتزام بالإجراءات الاحترازية الصادرة عن السلطات الحكومية، للحد من تفشي فيروس كورونا، حيث اصدرنا بيانا اخباريا حول مختلف التدابير الوقائية التي ستتخذها الجماعة، من حيث تدبير الموارد البشرية وضمان استمرار عمل المرافق العمومية، وبضمان اقصى لشروط الصحة والسلامة. وذلك عن طريق تقليص عدد الموظفين العاملين في وقت واحد وتفعيل مبدأ المناوبة.

 كما عملنا على توفير كل مستلزمات النظافة المطلوبة كمواد التطهير والصابون والمناديل الورقية داخل الجماعة.

  نظمنا ايضا عددا من الحملات التحسيسية لفائدة الساكنة، للتعريف بخطر الوباء وسبل الوقاية منه.

 ومن اجل ضمان تنفيذ كل هذه الاجراءات، كان اول قرار اتخذته كرئيس هو حرصي على البقاء بتراب الجماعة طيلة الجائحة، وسأظل ان شاء الله الى ان يرفع الله عنا هذا الوباء، مع الاشراف شخصيا على جميع انشطة المصالح الجماعية والتنسيق الدائم مع السلطات الاقليمية والمحلية.

كما كنا قد وضعنا كل امكانيات الجماعة البشرية والمادية رهن اشارة السلطة المحلية والاقليمية، وبتعاون مع جهة طنجة تطوان الحسيمة ومجموعة جماعة باب القرن، عملت المصالح الجماعية بانتظام والى يومنا هذا على تعقيم كل المؤسسات العمومية والأماكن العامة بمركز فيفي وبالدواوير التابعة للجماعة.

و عملا بدورية السيد وزير الداخلية الصادرة بتاريخ 25 مارس2020، و المتعلقة بالتدابير التي يجب اتخادها لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد (covid19) وآثاره السلبية على السكان، قام مجلس جماعة فيفي  وًبالتنسيق مع السلطة الاقليمية بعمالة اقليم شفشاون بتخصيص حوالي، 190000.00 درهم لشراء المواد الغذائية لفائدة الاسر المتضررة و المساعدات الانسانية للذين يوجدون في وضعية هشاشة جراء جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث تمت تعبئة ما يفوق  1600 قفة، قمنا بتسليمها للسلطة المحلية  بفيفي و التي اشرفت على توزيعها على ساكنة الجماعة وفق الشروط المعمول بها و المنصوص عليها.

وخصصنا ايضا مبلغ .10000.00 درهم لاقتناء مواد التطهير و مستلزمات النظافة الضرورية.

 وأتقدم بهاته المناسبة بالشكر الجزيل للسلطات الوطنية جميعها، ثم السلطات الاقليمية والمحلية، للدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة والوقاية المدنية وكل الساهرين على حماية الساكنة من تداعيات هذا الوباء.

 على صعيد التعليم بنينا عدة وحدات للتعليم الابتدائي والاعدادي والثانوي، وكما لا يخفى على الجميع، فقد كان ملزما على جل تلاميذ الاقليم التنقل الى مدينة شفشاون لإتمام دراستهم الاعدادية والثانوية، الشيء الذي كان يثقل كاهل الاباء واولياء امور التلاميذ، وكان سببا رئيسيا ساهم في انتشار ظاهرة الهدر المدرسي، خصوصا لدى الفتاة القروية.

 وعليه كان الرهان الاساسي لمحاربة هذه الظاهرة هو بناء اعداديات وثانويات بمراكز الجماعات، وبناء اقسام داخلية ومؤسسات لإيواء التلاميذ.

وبصفة تدريجية استطعنا جلب عدة مشاريع في هذا الجانب.

 فبجماعة فيفي او بني فغلوم او تنقوب لغدير.. اليوم ولله الحمد، تتوفر على مؤسسات اعدادية وعدد مهم من المراكز تتوفر على ثانوية مما انعكس ايجابا على نسبة التمدرس بالعالم القروي.

 الشاون24: ما هي الانجازات التي حققتها خلال ولايتك البرلمانية؟

البقالي الطاهري: قبل الحديث عن النقط والمنجزات التي تحققت خلال ولايتي البرلمانية التي امتدت لولايتين منذ سنة 1998 حتى سنة 2007، وجبت الاشارة الى ان اهم مبدأ طبع هذه التجربة هو تجندنا لتحقيق التطلعات التنموية، لكل ساكنة الاقليم دون تمييز او تفضيل للون سياسي او اعمال لمنطق الانتماء الحزبي وبعيدا عن العصبية والقبلية والحزبية. فالمنافسة الانتخابية الشريفة طبعا تنتهي بمجرد اعلان النتائج، بعدها يبدأ العمل الجاد لتحقيق الأهداف لفائدة جميع الساكنة وكل بقعة فوق تراب الاقليم.

 وكنا نعمل في الميدان نتواصل مباشرة مع الساكنة، نستمع لمشاكلهم ولمعاناتهم ولتطلعاتهم ونسعى الى حلها وتحقيقها، بالعمل الجاد والمسؤول وبتنسيق مع مختلف المصالح الاقليمية او المركزية.

 ننقل معاناتهم الى المسؤولين عن طريق التواصل المباشر معهم او عن طريق الاسئلة الشفوية لفريقنا السياسي في قبة البرلمان حيث قمنا بطرح ازيد من 900 سؤال يخص مختلف القضايا التي تهم الاقليم، ثم 900 في الولاية الأخرى، أي ما يناهز 1800 سؤالا، كما عملنا ايضا على تنظيم عدة لقاءات مباشرة للساكنة مع كل اعضاء الفريق الاشتراكي الذي انتمى اليه، للوقوف بصفة شخصية على المعاناة التي تتخبط فيها الساكنة في مختلف القطاعات كالتعليم، والصحة والطرق والمسالك، والكهرباء والماء الصالح للشرب …

 فالإقليم كما تعلمون ومختلف الجماعات التابعة له، كانت تعاني من عزلة كبيرة ونقص في البنيات التحتية المتعلقة بمختلف القطاعات الاجتماعية والخدماتية. لكن بفضل الله وبشراكة مع مختلف المصالح المركزية والاقليمية، استطعنا انجاز عدد من المشاريع التي خففت من معاناة ساكنة الاقليم بمختلف جماعاته.

 واستطعنا خلال الولايتين بشراكة وبتنسيق مع المصالح المختصة، بناء عدد من الطرق المعبدة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر الطريق الاقليمية الرابطة بين جماعة فيفي وجماعة باب تازة، والطريق المعبدة الرابطة بين جماعة فيفي وجماعة بني فغلوم، ثم الطريق المعبدة الرابطة بين جماعة فيفي وجماعة مقريصات، كما فتح عدد من المسالك وتهيئتها لتسهيل عملية ولوج ساكنة الدواوير الى مختلف الخدمات الاجتماعية الاساسية.

 كما سعينا ايضا للتدخل في عدد من القضايا الاخرى، والتي تهم المواطن وتهدف الى تحسين مستوى مختلف مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية الاساسية.

 كما كان للجانب الثقافي والرياضي ايضا نصيب من الاهتمام، حيث عملنا على تشجيع الانشطة الثقافية والرياضية بمختلف مناطق الاقليم، حيث شيد عدد من دور الشباب وعدد من المكتبات العامة والنوادي النسوية بعدد من المراكز.

 وعلى صعيد فك العزلة، كانت جل الجماعات والدواوير تعيش عزلة شبه تامة، فلم تكن هناك طرق معبدة ولا مسالك طرقية تربط مختلف الجماعات بعاصمة الاقليم، او بالطرق الوطنية وحتى التنقل بين الدواوير ومراكز الجماعات الذي كان يتم عن طريق الدواب او مشيا على الاقدام، وكانت المعاناة كبيرة خصوصا في فصل الشتاء. فكما نعلم جميعا، الطرق والمسالك هي عصب الحياة.

 كما كان للصحة ايضا نصيبها، حيث تم توقيع عدد من الاتفاقيات بين مختلف الشركاء والفاعلين وتم تشييد وتجهيز عدد من المراكز الصحية بالإقليم، كما تم اقتناء عدد من سيارات الاسعاف مما ساهم في تقريب الخدمات الصحية لمختلف ساكنة الاقليم خصوصا بالعالم القروي.

 ومن جهة اخرى اعطينا عناية كبيرة لقطاع الكهرباء نظرا للدور الحيوي الذي يلعبه بحيث تم ابرام اتفاقيات مع مختلف المصالح المعنية واستفاد الاقليم من البرنامج الوطني للكهربة القروية.

لم نكن نسعى للظهور من اجل الظهور او اخذ صور تذكارية، بل كنا في الميدان وفي اتصال مباشر، منفتحين على جميع مكونات المجتمع الشفشاوني.

   الشاون24: ماهي الاجراءات المتخذة من قبل مجلس الجهة في ظل الجائحة؟

البقالي الطاهري : اشير مجددا الى ان المبدأ الذي يحكم عملنا كأعضاء بمجلس الجهة، هو نفسه الذي طبع عملنا بالبرلمان لا لون سياسي ولا عصبية ولا قبلية.

 الحمد لله استطعنا تنفيذ عدد من المشاريع بمختلف جماعات اقليم شفشاون تهم عدة قطاعات من تعليم وصحة وبنيات تحتية، مولت هذه المشاريع كليا من طرف الجهة او بشراكة مع الجماعات الترابية او مؤسسات اخرى

 كما أن التنمية تتحقق بالعمل الجاد ونكران الذات والترافع القوي عن القضايا التي تهم الساكنة والانفتاح عليها والاستماع الى تظلماتها ومعرفة حقيقة معاناتها.

 فمن خلال تمثيليتي بمجلس الجهة، عملت رفقة زملائي اعضاء الجهة من الاقليم، على تكريس جهودنا للترافع عن مختلف القضايا التي تهم التنمية به.

 ومع هذا لا زلنا ندافع عن حق الاقليم في المزيد من المشاريع وتخصيص ميزانية أكبر لتحقيق اقلاع تنموي حقيقي، لان شفشاون من الاقاليم الفقيرة التي تعيش وضعية هشاشة وفقر.

 وفي هذا الجانب خضنا معارك نضالية كبيرة داخل المجلس نذكر منها حربنا ضد تصرفات وليس شخص مديرة وكالة تنفيذ المشاريع السابقة، والتي حاولت التفرد باتخاذ مجموعة من القرارات دون التشاور مع ممثلي الاقليم او الساكنة.

 وسنظل ندافع ونحارب من اجل هذا الاقليم لان هذا دورنا ومن اجله انتخبتنا الساكنة، بهدف تحقيق طموحاتها ورفع المعاناة عنها والتي لن تتحقق بالتهافت لحضور انشطة رياضية او السعي للظهور او التعليقات بمواقع التواصل الاجتماعي، ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

 _ اقتناء حافلات النقل المدرسي لفائدة كل جماعات الاقليم دون استثناء.

 _ تمويل بناء مؤسسات اجتماعية كدور الطالب في عدد من مراكز الجماعات مع المساهمة في دعم تسييرها.

 _ اقتناء عدد من الشاحنات الصهريجية ووضعها رهن اشارة المجلس الاقليمي لاستغلالها في التخفيف من اثار الجفاف في بعض الجماعات التي تعرف نقصا في التزود بالماء الصالح للشرب.

 _ التمويل او المساهمة في مشاريع فك العزلة بعدد من دواوير الاقليم.

 – المساهمة في دعم عدد من القطاعات الاجتماعية.

 كما نسعى دائما لخدمة كل تراب الاقليم من خلال تمثيليتنا بمجلس الجهة وندافع ونترافع بقوة من اجل تحقيق انتظارات كل تراب الاقليم.

 كما خصص غلاف مالي يفوق 20 مليون درهم من أجل دعم الساكنة المتضررة بالجهة بالمواد الغذائية، وكذا لتعزيز التدابير الصحية المتخذة في مجال مكافحة هذا الوباء ولاسيما عبر توفير آليات ومواد التعقيم بتراب الجهة.

 وفي هذا السياق، تم رصد 16 مليون درهم لاقتناء المواد الغذائية الأساسية لفائدة ساكنة الجهة المتضررة جراء تدابير الحجر الصحي المتخذة في مواجهة وباء ” كورونا كوفيد 19″، بالأقاليم الثمانية المكونة لتراب الجهة، بمعدل 2 ملايين درهم لكل اقليم، وتم توزيع هذه المساعدات بتنسيق مع السلطات المحلية بشكل يسمح بالإيصال المباشر لهذه المساعدات للأسر المتضررة.

 كما تشمل مبادرة مجلس الجهة تخصيص ما يفوق 4 ملايين درهم، لتغطية حاجيات اقاليم الجهة من آليات ومعدات ومواد التعقيم، وذلك دعما منه للجهود المبذولة من قبل مسؤولي القطاع الصحي بتراب الجهة في هذا المجال.

 وشكلت هذه الخطوة تفاعلا من مجلس الجهة مع المبادرة الملكية السامية السباقة والموسومة بروح المواطنة العالية، والقاضية بإحداث صندوق لمواجهة جائحة كورونا، وتفاعلا مع ما تشهده مختلف جهات المملكة من عمليات دعم الأسر التي تعاني من الهشاشة، والتي انخرطت فيها كل مكونات الشعب المغربي من مؤسسات عمومية وخاصة وجمعيات المجتمع المدني.

وانخرط مجلس الجهة في هاته المبادرة المواطنة، من أجل الحد من الآثار السلبية لهذه الجائحة.

والى جانب ذلك، تجند مجلس الجهة وكل الفرق المشكلة له للعمل من اجل التخفيف من اثار هذه الجائحة وكان دائم الاتصال مع السيد والي الجهة ومختلف الفاعلين في القطاعات الصحية والاقتصادية والاجتماعية انسجاما مع الإجراءات الاحترازية الصادرة عن السلطات الحكومية وسخرت كل امكانيتها البشرية والمادية لهذه الغاية.

  الشاون24: كيف توفقون بين وظائفكم بمجلس الجهة و الجماعة؟

البقالي الطاهري : احرص دائما على حضور كل دورات مجلس الجهة واجتماعات اللجنة التي اشغل فيها منصب نائب الرئيس، كما اتابع كل صغيرة وكبيرة بالجهة.

 كما أني دائم الاتصال والتواصل مع السيدة رئيسة الجهة ومع مختلف مكونات المجلس.

 كرئيس جماعة فيفي احرص ايضا على ترأس كل دورات المجلس واسهر بصفة شخصية او عن طريق النواب المفوض لهم، على تسيير شؤون الجماعة. دائم القرب من الساكنة استمع لهمومهم ومشاكلهم ونسعى دائما لخدمتهم عن طريق تسطير برنامج عمل تنموي والسهر على تنفيذه مع مختلف الشركاء والمصالح، وتعتبر الجهة من بين اهم الشركاء.

 كما اننا دائما في تواصل وتنسيق مع السلطات الاقليمية لخدمة المواطنين والسهر على تحقيق تطلعاتهم.

 بالنسبة لي ازاول مهامي سواء كعضو بمجلس الجهة او كرئيس للجماعة الترابية، بصفة عادية دون ان تؤثر مهمة على اخرى و دون التقصير في احداهما.

 الجمع بين العضوية بمجلس الجهة ورئاسة مجلس الجماعة لن يسبب عراقيل للقيام بالمهمتين معا، بل العكس ارى ان رئيس الجماعة ستكون مهمته أسهل بحكم قربه من الساكنة ووقوفه على كل صغيرة وكبيرة بالجماعة التي يسيرها.

  الشاون24: ما الفرق بين جماعة فيفي بالأمس و اليوم؟

البقالي الطاهري: لم تكن فيفي بالأمس على صعيد قطاع الصحة، تتوفر على اي مؤسسة صحية.

فيفي اليوم لديها مركز صحي مجهز بالمركز، ومستوصف قروي بدوار بني يرزين ودار للولادة بالمركز، يسهر عليها طاقم طبي على رأسه طبيبة وممرضين وقابلات.

 على صعيد جماعتي، والتي اتشرف برئاسة مجلسها، استطعنا ولله الحمد من تحقيق طفرة تنموية مهمة على مختلف الاصعدة، ففيفي اليوم ليست فيفي الامس وبالتأكيد لن تكون فيفي الغد.

 كما ان الجماعة اقتنت سيارتين للإسعاف وسيارة لنقل الاموات لدعم الخدمات الصحية بالجماعة.

 فيفي الامس في مجال التعليم كان تلاميذها يضطرون إلى الانتقال الى شفشاون وبعدها الى باب تازة لاكمال دراستهم الابتدائية.

فيفي اليوم تتوفر ولله الحمد على اعدادية وثانوية بالإضافة الى داخليتين ومؤسستين للرعاية الاجتماعية ودار للطالب ودار للطالبة.

 فيفي الامس كانت تعيش عزلة شبه تامة سواء بين مركزها وعمالة الاقليم او بين مركزها وباقي دواوير الجماعة.

فيفي اليوم تتوفر على طريق اقليمية تربطها بعمالة الاقليم.

 وتتوفر على شبكة مهمة من المسالك والمنشآت الفنية سهلت عملية الولوج الى كل دواويرها على طول السنة، اضافة الى اسطول مهم من حافلات النقل المدرسي التي أضيفت.

فيفي اليوم وسوقها الاسبوعي، استفادا من مشروع التهيئة الحضرية وسيتم انجاز مشروع محطة للسيارات قريبا.

كما تستفيد من مشروع تزويد دواوير الجماعة من الماء الصالح للشرب انطلاقا من سد مولاي بوشتى، بها ملعب للقرب، تعاونية لعصر الزيتون، ودار الشباب ومكتبتين بكل من الاعدادية والثانوية.

 استفادت أكثر من 98 بالمائة من الشبكة الكهربائية ولم يتبقى سوى بعض مناطق الشتات التي نسعى جاهدين لضمان حقها في الاستفادة من هذه الخدمة الحيوية.

 في اتجاه آخر سعينا الى اقتناء شاحنة لنقل النفايات وعدد من الحاويات من اجل السهر على نظافة المركز.

كما اقتنينا شاحنة صهريجية للتخفيف من اثار الجفاف في فصل الصيف واستعمالها في عدة اغراض اخرى كإطفاء الحرائق او ضمان تزويد بعض اللقاءات والمواسم التي تعرف اقبال كبير بالماء الصالح للشرب كموسم سيدي علال الحاج.

وكعضو بالجهة سنسعى ايضا لتحقيق المزيد من المشاريع التنموية وتهيئة المناخ لجلب الاستثمارات بالاقليم وتوفير مناصب شغل قارة لفائدة شباب الاقليم وسنعمل ان شاء الله على دعم وتنمية مختلف القطاعات الاجتماعية الاساسية التي يفتقر اليها الاقليم من تعليم وصحة وبنيات تحتية.

  الشاون24: بماذا تعدون؟

البقالي الطاهري : تبقى كل الانجازات التي حققناها على صعيد مهمتنا كرئيس للجماعة او كعضو بمجلس الجهة دون ما نتطلع اليه، لكن سنعمل على تحقيق المزيد والمزيد ان شاء الله حتى تكون فيفي الغد في مستوى تطلعات الساكنة والاجيال الصاعدة.

Loading...