الشاون24

لعل مناسبة عيد الفطر كانت مناسبة ترتب عنها إنفراج نوعي على مستوى جائهة كورونا، حيث ان نسبة الإصابة بدأت تقل تدريجيا، هذا فضلا عن ان نسبة الوفيات بدأت بدورها تتراجع على المستوى الوطني، وللإشارة فإن مدينة شفشاون ولله الحمد قد خرجت سليمة من هذا الوباء، وذلك نتيجة احترام السكان وتجاوبهم مع قرار الوزارة والسلطات الإقليمية، والمحلية.

إن الإجراءات الإدارية المرتقب اتخاذها قريبا عن رفع الحجر الصحى، وفي نفس الإطار العمل على تسهيل عمليات التنقل بين المدن، وإنتعاش القطاع السياحي، الذي أصابه القحط على المستوى الوطني والدولي.

وحيث ان مدينة شفشاون التي حالفها الحظ، بأنها لم تسجل بها أية إصابة من جائحة كورونا، قد يكون عاملا أساس في جلب السياحة الداخلية، وهذا بدوره سيساعد على إنتعاش القطاع السياحي لهذه المدينة، فكل المواطنين على المستوى الوطني يفكرون بأن تكون وجهتهم السياحية الجبلية هذه السنة، هي المدينة الزرقاء، أيقونة سلسلة جبال الريف، المعروفة بهدوئها، وبمناخها المعتدل، وبجوها الرائع، الذي يستهوي كل من زارها من سياح داخل وخارج المغرب.

هذا الإنتعاش المرتقب الذي ستعرفه المدينة، من حيث المجال السياحي، سيكون له الأثر الحسن، والوقع الطيب على الساكنة، التي عرفت خلال فترة الحجر الصحي صعوبات وخاصة بالنسبة للقطاع غير المهيكل، الذي لم يكن مستعدا لهذه الإجراءات.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *