الاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بجهة طنجة يتهم المكونات السياسية للحكومة بالتنصل من مشروع القانون 20-22

الشاون24

أدانت الكتابة الجهوية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، الواقفين وراء تسريب بعض مقتضيات مشروع القانون 20-22 الذي صادق عليه مجلس الحكومة في 19 مارس 2020.

واتهمت الكتابة الجهوية في بيان توصلت “الشاون24” بنسخة منه، “المكونات السياسية للحكومة بالتنصل من المشروع، واصفة ذلك بالجبن وانعدام روح المسؤولية في مواجهة الرأي العام”، سيما “وقد جندت بعض هذه المكونات جيشها الالكتروني لتحميل أوزار هذا المشروع للاتحاد الاشتراكي وحده دون سواه” يضيف البيان.

كما سجلت بافتخار الكتابة الجهوية في ذات البيان، ” تجند المناضلات والمناضلين بالجهة للدفاع عن حزبهم ضد حملات التضليل، وعلى انخراطهم الى جانب قيادتهم الوطنية في التمسك بالمكتسبات التي حققتها نضالات الشعب المغربي وقواه الحية، على درب بناء المجتمع الديمقراطي الحداثي الذي تسوده الحريات العامة في مختلف تجلياتها وخاصة حرية الرأي والتعبير، وتعتبر تأسيسًا على ذلك ان مشروع القانون 22-20 يشكل ردة حقوقية، ما يستوجب من الحكومة سحبه من المسار التشريعي بعد ان تنكرت له اغلب مكوناتها”.

كما أشادت في بيانها بسكان الجهة، وتجاوبهم مع تدابير الحجر والطوارئ الصحية، ما ادى الى التحكم في انتشار جائحة كورونا والتغلب على مختلف آثارها الاقتصادية والاجتماعية.

دون ان تغفل عن التضحيات التي ما فتئ نساء ورجال الصحة في القطاعين العام، والخاص التي يقدمونها للانتصار على الوباء، سيما بعد التزايد المستمر لحالات التعافي من الجائحة.

من جهته أشادت الكتابة الجهوية للحزب، بالدور الفعال للسلطات العمومية والأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة والمحسنين وبمختلف شرائح المجتمع ” التي أبلت في مواجهة الجائحة”، كما تقدمت بأحر تعازيها لأسر الضحايا ممن فتك بهم الوباء، فيما هنأت المتعافين الذين أبلوا في الانتصار على المرض.

ودعت في ختام بيانها المواطنات والمواطنين لمزيد من الالتزام بتوجيهات السلطات العمومية “حتى يمكن التعجيل بإنهاء الحجر والطوارئ الصحية والعودة الى الحياة الطبيعية”.

Loading...