طقوس وعادات رمضانية غُيبت بفعل جائحة كورونا

سهيلة أضريف/ الشاون24

لعل شهر رمضان هذه السنة، يختلف جملة وتفصيلا عن شهور السنوات الماضية، فغياب الطقوس الرمضانية التي تسبق حلوله، غابت في هذا الشهر المبارك بفعل فيروس ربح رهانه ضد الجميع.

فالتدابير الوقائية التي تم إتخادها من طرف الدولة لمنع انتشار كورونا، جعلت حياة المغاربة بصفة خاصة تقتصر بشكل كبير على البقاء في المنزل والنزول في حالة الضرورة فقط.

فلا يختلف اثنان عن الطقوس التي كانت تسبق هبوب نفحات الشهر الفضيل، من استعدادات مكثفة من قبيل إقتناء الملابس التقليدية، والحلويات، والإستعداد البدني للتراويح التي كانت تؤتث المساجد والساحات العمومية.

من بين المشاهد الجميلة الأخرى التي يتم افتقادها في رمضان، موائد الرحمان في معظم الشوارع والأماكن لإطعام الفقراء والمارة، وهو ما جعل رمضان هذه السنة يمر في أجواء يطبعها الحزن والأسى.

Loading...