المسجد الأعظم بشفشاون: معلمة تاريخية شامخة منذ القرن 16 عشر

الشاون24

تزخر مدينة شفشاون بمجموعة من المساجد ذات الطابع التاريخي المحض، كمسجد العاقل في حي ريف الأندلس، ومسجد بو زعارف، الجامع الكبير بالقرب من القصبة.

ويعد المسجد الأعظم بشفشاون واحدا من أهم معالم المدينة الزرقاء، تم بناءه من طرف الأمير مولاي محمد بن علي بن راشد في القرن السادس عشر الميلادي.

يقع المسجد داخل المدينة، بجوار القصبة، المسجد هو واحد من المعالم التقليدية الأكثر حيوية اليوم، فهو يحتوي على كافة العناصر المعمارية اللازمة.

تبلغ مساحته الإجمالية 1500 متر مربع، يحتوي على مدرسة لتحفيظ القران الكريم، كما يتميز أيضًا بالصومعة الرائعة بثمانية أضلع.

في عهد الملك محمد السادس، انطلقت أشغال ترميم المسجد الأعظم، إذ شملت كافة مرافقه الأساسية.

Loading...