بلقنة شفشاون 31:إقليم شفشاون مرحلة سياسية جديدة مشبعة بالامل تلوح في الأفق

و هي تعبير عن واقع اليوم الذي تعيشه المدينة و الإقليم عموما بعد أن تأكد للجميع ان السلطة عازمة على تغيير الاوضاع و تحسينها إلى الأفضل حتى تصبح الساحة السياسية نقية من الشوائب و تمهيدا لي.اية سياسية جديدة بعيدا عن التلاسنات و المهاترات الكلامية.

لم يعد مكانا للتبرهيش السياسي اي المراهقة السياسية …لم تعد تجمعات المقاهي و لا المقرات الحزبية مخصصة النزاعات بين الأحزاب و التفتيش على أخطاء الآخرين لإصدار بيانات و الدخول في مشادات كلامية لا يستفيدمنها لا المجتمع و لا الأحزاب..

يبدو أن الكل فهم مسار المرحلة و الهدف من المرحلة و حتى الأحزاب السياسية فهمت أن وجود أشخاص عديمة التكوين السياسي لا يفيد إلا الانتهازيين.
مرحلة سياسية جديدة مشبعة بالامل تلوح في الأفق …عقلية سياسية لا تفكر في المصالح الضيقة و الذاتية النرجسية….

السلطة أخذت على عاتقها تصحيح اختلالات عشعشت في أدمغة بعض المحسوبين على الأحزاب و على السياسة و هم في واقع الحال مجرد دمى تتنقل من حزب إلى حزب ،من مقهى إلى آخر تتكلم مثل الطبول الفارغة و تثير الغبار و التراب وراءها كالخيول الجامحة.

الان لا مجال إلا لمن له الإمكانيات السياسية و الفكر المجتمعي الراقي لكي نبني معا مجتمعا يستحق منا أن نبذل الغالي و النفيس للتقدم به …لقد عانى الكل من التهميش السياسي إغلاق الأبواب امام طاقات واعدة بسبب أقلية مسيطرة و ديناصورات متحجرة لا ترى أبعد من جيوبها.

كمال بنروحو

Loading...