فرقة المدينة الصغيرة بشفشاون تعرض مسرحيتها المواطنة “ليام الكحلة” بمشرع بلقصيري

وطنت فرقة المدينة الصغيرة بشفشاون عملها المسرحي الجديد المعنون ب ” ليام الكحلة ” للكاتب أحمد السبياع ، بحضور مهتمين ومسرحيين من داخل المدينة وخارجها، ضمن برنامجها لعام 2019 ، وذلك في إطار جولتها الفنية تبدا بعرضها  بقاعة المركز الثقافي بمدينة مشرع بلقصيري تتزامن معأنشطة فنية وثقافية فاعلة أخرى.

الفرجة المسرحية الجديدة من تأليف أحمد السبياع وإخراج: مسعود بوحسين وأداء كل من:حسن فولان،حميد البوكيلي،بادي الرياحي،محمد بوغلاد،أمال بن حدو،فريدة بوعزاوي،عماد الغلال.

سينوغرافيا أحمد بنميون ، ملابس هند فاطمي ، تنفيذ الملابس  فاطمة المقدم ، محافظة عامة طارق بوغلاد ، موسيقى: بلال عقار
وهي محاولة لتنويع واختيار مادة فنية قادرة على تحقيق الانتشار الشعبي، والوصول إلى قلب هموم الفئات الاجتماعية المختلفة ، على خلفية تفكيك تيمات تعبيرية ومشهدية مختلفة تخدم الاتجاه العام الذي ينحو إليه النص بحكايته وبقصته التي تلامس مجالات جديدة تهم التسيير الحكومي،وأداء وزارء وحق المواطن في التعبير والاحتجاج بطرق ذكية.

 لعب النص على  وجود حكومة ما ، في مكان ما لمواطنين بدون فقر أو مشاكل أو تطاحنات. يحرص العرض على تقديم لوحات كوميدية يضفي عليها الفنان الكوميدي المعروف حسن فولان قيمة مضافة ثَّمنت تجربته، كما تضيف للعرض قيم تشخيصية رائدة.
الرؤيا الميزونسية للفنان مسعود ترتكز على البحث على التكثيف المرئي للمشهد وزج المتلقي بفصوله وكذا إشراكه بتقنيات بصرية أخرى كالإضاءة،والملابس والسينوغرافيا في سيرورة ركحية تسعى للاستهزاء بكل ما يحصل وحصل من تحريض مجاني أو المتاجرة بهموم طبقات مسحوقة.
“ليام الكحلة” تعِدُ بمزاوجة مشعة بين الحكاية العجائبية وبين الإخراج الحداثي السهل والممتنع الذي تكتمل به أبعاد العرض وأبعاد الشخصيات كل على حدة،مع التركيز على لعبة “الورق” كتيمة رمزية لما تقوم به بعض النخب السياسية من لعب على أذقان المواطن المغلوب على أمره.

الأداء الإخراجي عبارة عن حلقة فاصلة تكتمل مع الكتابة المسرحية للكاتب السبياع الذي يحضر بالمشهد المسرحي بموضوع جديد وآني غير بعيد عما يعشيه العالم العربي عموما والمغرب خصوصا. فمسعود يطمع في ألا يكون عرضه مقبولا بل عرضا مميزا ويترك أثرا في هذا الموسم بالمشهد المسرحي المغربي.

Loading...