بعد موجة الحرائق المتكررة “المفتعلة”، أصابع الاتهام تشير لمزارعي القنب الهندي، وأول المتهمين، مزارع من جماعة بني دركول.

من مصادر خاصة توصلت جريدة الشاون 24 على معلومات موثوقة تشير إلى أن مصالح الدرك الملكي بشفشاون  ألقت القبض على شخص متهم  بالوقوف وراء إحراق غابة في جماعة بني دركول   بنواحي شفشاون صباح يوم الثلاثاء،  وسيتم تقديمهم من أجل إكمال المسطرة القانونية المتبعة.

وكان الحريق الذي تجندت السلطات المحلية  والوقاية المدنية ومصالح المياه والغابات ومحاربة التصحر، انتهى بالسيطرة عليه، رغم وعورة المسالك بالمنطقة .

وحسب مصادر محلية، فإن المشتبه به من نفس الدوار السالف الذكر ، فتم توقيفه من طرف الدرك الملكي.

هذا و تجدر الإشارة إلى أن ظاهرة الحرائق المفتعلة بإقليم شفشاون لاقت انتشارا غير مسبوق بالمناطق الغابوية القريبة من المناطق الزراعية، حيث يعمد مزارعو القنب الهندي إلى توسيع نطاق زراعتهم و السيطرة على أراض أوسع وأخصب، عن طريق افتعال حرائق متعددة تبيد الغطاء الغابوي، لتصبح الزراعة فيه مباحة دون محاسبة.

هذا الفعل المشين و الأناني في طبعه، ينتظر أصحابه عقاوبات صارمة وجازرة، كما هو الحال مع المتسبب في حريق غابة جماعة بني دركول.

Loading...