إنتشرت في الآونه الأخير ظاهرة سرقة مضخات المياه من الآبار وسرقة الأسلاك الكهربائية المتصلة بالمضخات  بجماعة بني أحمد الغربية بإقليم شفشاون .

وأكد سكان جماعة بني أحمد الغربية  أنهم باتوا يعانون  من قيام لصوص بسرقة مضخات مياه .

وقال عدد من سكان الجماعة  ان عصابة متخصصة بسرقة مضخات المياه قامت خلال اسبوع فقط بسرقة أكثر من 23 مضخة مياه.

وتقوم العصابة بعمليات السرقة خلال ساعات الفجر الأولى من كل يوم.

وحسب تصريح ساكنة بني أحمد الغربية أن عندما يلتقون بالغرباء يقولون انهم يبحثون عن ماشيتهم التي ضاعت منهم وإن كشف أحدهم أمرهم يهددونه بزراعة الكيف مما جعل كل المتتضررين الذين تعرضوا للسرقة لا يستطيعون وضع الشكاية لدى السلطات المعنية خوفا من تهمة زراعة الكيف.

هذا وأغلب أعوان السلطة والسلطات تعلم بهذه الظاهرة لكن لم يحرك أحد ساكنا مما زاد من ثقة اللصوص ومظاعفة نشاطهم حيث تمت سرقة اغلب المضخات ويتم بيعها مقابل مبالغ مالية وحتى المضخات المتواجدة بالآبار التي تستعمل فقط لجلب مياه الشرب ومضخات آبار المساجد بدورها لم تسلم من جبروت المافيا المنظمة.

ودعا سكان الجماعة السلطات المعنية الى التحرك العاجل لتعقب هذه العصابة وإلقاء القبض على أفرادها.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *