المعرض الذي تم افتتاحه يوم الإثنين 24 دجنبر، والمستمر إلى غاية 31 من الشهر نفسه، شكل فرصة للعديد من الصناع التقليديين لإبراز مؤهلاتهم ومنتجاتهم ولمساتهم الفنية والجمالية، وتمكين المتابع من التعرف على خصوصية القطاعات الحرفية بالجهة.

واشتملت الأروقة التي تعتبر مرآة عاكسة للصانع الشمالي وللتراث المغربي المتميز على العديد من المنتجات، تنوعت في أشكالها وموادها، وهمت: الخشبيات والمعادن والجلد والنسيج والطين والحجر والألبسة والإكسسوارات والطرز والمصنوعات النباتية والزرابي، ونسج الحصير والمنتجات المجالية.

وحسب الجهة المنظمة فالمعرض يعدّ رافعة أساسية لتحقيق التنمية المستدامة، ويعتبر مناسبة لتسويق منتج الصناع والتعريف به وتبادل الخبرات في ما بينهم على مستوى الجهة وجهات أخرى.

يذكر أن المعرض ينظم كذلك بشراكة مع عمالة الإقليم والمجلس الإقليمي وجماعة شفشاون.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *