أحالت عناصر الدرك العاملة بالمركز القضائي بمدينة شفشاون، أمس الاربعاء، ابا متهما في قضية اغتصاب راحت ضحيتها ابنته في العشرينيات من عمرها، على استئنافية مدينة تطوان، وذلك للنظر في تفاصيل القضية التي هزت الراي العام بمدينة شفشاون.

ووفقا لمعطيات جديدة حول القضية، التي شكلت موضوع بحث منذ ايام لدى المركز القضائي بشفشاون، فقد تم توجيه  تهم “الاغتصاب وزنا المحارم والتسبب في حمل غير شرعي” للاب المعتقل، الذي اعترف بواقعة مضاجعته لابنته اكثر من مرة  قبل تزويجها الى شخص مقيم باقليم ازيلال.

وافادت معطيات خاصة ان عناصر الدرك اصدرت مذكرة بحث في حق صديق الاب المتهم الرئيسي، والذي تتهمه الضحية بدوره باغتصابها  اكثر من مرة حيث اشارت معلومات الى ان الاخير ما يزال في حالة فرار.

الاب المتهم والذي ينحدر من دوار بني رزين بضواحي شفشاون تم ايقافه مباشرة بعد كشف ابنته عن حملها في شهرها الثامن، إثر مرضها ونقلها لاحدى المستشفيات باقليم ازيلال من قبل زوجها، وهو الامر الذي فجر القضية ودفع مباشرة الفتاة الضحية الى اخبار المصالح الامني ورفع دعوى قضائية ضد والدها وصديقه المختفي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *