كشف مصدر من داخل مجلس الجماعة الحضرية بشفشاون ، انه تم تأجيل الدورة الاستثنائية التي كان منتظرا انعقادها اول امس الاثنين، وذلك بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني وغياب العديد من الأعضاء الأغلبية التي يقودها حزب العدالة والتنمية في ضروف غامض، ودون أي توضيح من الرئاسة التي اكتفت بالتأجيل إلى موعد لاحق

واستنادا الى مصدر نفسه فإن خلافات حادة حدثت بين اعضاء الاغلبية حول ملفات التسيير .لكن يجري التكتم عليها حتى لا يتم تسريب أي شيى إلى الرأي العام المحلي، عن الصراعات القوية مع المعارضة والخلافات الحادة حول تدبير قطاعات النظافة وتجهيز الأحياء بالبنيات التحتية اللازمة ،فضلا عن تعثر التنمية وعدم وضوح الرؤية بالنسبة لدعم القطاع السياحي الذي يوفر فرص الشعل مهمة للشباب

وأضاف المصدر ذاته وان أعضاء من المعارضة تقدموا بشكاية إلى عامل الإقليم، تطرقوا من خلالها لاستغلال ملفات التسيير في توسيع القاعدة الانتخابية .فضلا عن استفادة الأحياء التي تصوت على أعضاء عن الأغلبية من الإصلاحات،مقابل تهميش الأحياء التي تصوت على المعارضة

وذكرت مصادر مطلعة أن الدورة الاستثنائية التي تم تأجيلها إلى موعد لاحق . من المنتظر أن تعرف مداخلات نارية حول نقط الدعم الجمعوي ،وطرق صرف المال العام والمعايير المعتمدة في اختيار الجمعيات المستفيدة ،إلى جانب الصرامة في التتبع وربط المسؤولية بالمحاسبة بالنسبة للبرنامج المقدمة ومدى تنزيلها على ارض الواقع.

يذكر أن مؤشرات فشل العدالة والتنمية في تسير الجماعة الحضرية لشفشاون، ظهرت من خلال تراجع جودة الخدمات المقدمة.والعجز عن الرفع من المداخيل لتشجيع الاستثمار وتجهيز البنيات التحتية التي يمكنها أن تستقطب استثمارات داخلية وخارجية في قطاع السياحة الذي يشكل العمود الفقري للاقتصاد المحلي

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *