فدرالية الجمعيات الرياضية بشفشاون تجتمع لتدارس الوضعية المزرية للرياضة بالمدينة (بلاغ)

نص البلاغ

“اجتمع المكتب المسير لفدرالية الجمعيات الرياضية عن بعد لدراسة الوضعية المالية الصعبة التي تعاني منها الفرق الرياضية بالمدينة والاقليم نتيجة مجموعة من التراتبات ورفع اليد من طرف المسؤولين والمنتخبين عن المدينة والإقليم عن الرياضة ودعم التكوين بشكل انعكس بشكل ملحوظ على شباب المدينة والإقليم فإرتفع بذلك معدل الانتحار والتجأ الشباب للمخدرات الصلبة والهجرة السرية.

وبعد نقاش عميق تقرر ابلاغ الرأي العام بما يلي:
ايمانا منها بضرورة استمرارية الفرق الرياضية في استمرار دورها التأطيري خاصة بعد الوعود الذي تلقاها المكتب المسير للفدرالية من السلطات والمنتخبين فقد تحملت مكاتب اغلب الفرق أعباء التدبير المالي للفرق منذ ثلاثة سنوات من مالها الخاص .
تواصل المكتب المسير للفدرالية اكثر من مرة مع جميع المتدخلين من سلطات ومنتخبين وذلك لابلاغهم بالوضعية المالية الصعبة للفرق الرياضية امام عدم برمجة منح من طرف الجماعات الترابية والمجلس البلدي مند أزيد من ثلاثة سنوات حيث يتم برمجتها ولا يتم صرفها و ثاشير عليها . تعتر صرف منحة المجلس الاقليمي عن موسم 2020 رفع يد الجهة عن دعم فرق رياضية وبعدما كانت تخصص الجهة دعم للفرق الرياضية للأسف توقفت عن ممارسة دورها في دعم شباب الإقليم مند أزيد من ثلاثة سنوات .
ان جميع اللقاءات التواصلية وطلبات اللقاء لم يتم ترجمتها الى اليوم بإجراءات عملية من شأنها التخفيف على الاقل من الوضعية الحرجة التي يمر منها اغلب الأندية الرياضية.
وامام تزايد ضغط المصاريف والالتزامات المالية اتجاه الممارسين والاطر التقنية والاعوان ومصاريف التنقلات للمشاركه في بطولات والدوريات .
فقط تقرر ما يلي :
اجماع جميع مكونات الفدرالية والتي تضم أزيد من 30 نادي وفريق من لاعبين وأطر تقنية ومكتب اداري على تعليق جميع أنشطة الفرق من تداريب ومقابلات في حالة عدم ايجاد الحلول العملية المستعجلة لحل هذه الوضعية التي لا ترضي كل شباب ساكنة الإقليم المنتحر _ مراسلة وزير الداخلية ووزير الشباب و الرياضة _ برمجة وقفات تصعيدية امام القطاعات المعنية.”

عن المكتب المسير

Loading...