ads-x4-1
ads-x4-2
ads-x4-3
ads-x4-4

أبعاد مشروع تقنين الكيف.. محور لقاء جمع وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال بممثلي جمعيات المجتمع المدني عن دائرة كتامة

في إطار المواكبة التواصلية لمشروع قانون تقنين الكيف والتعريف بأبعاده وأهدافه التنموية، تم يومه الخميس 25 مارس 2021 عقد اجتماع بمدينة الحسيمة جمع أطر وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال وممثلي الجمعيات والمجتمع المدني عن دائرة كتامة، فضلا عن ممثلين عن عمالة الإقليم.

اللقاء عرف تقديم عرض مفصل أكد فيه أطر وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال على مجموعة من النقاط التفصيلية المرتبطة بمشروع التقنين من حيث أبعاده التنموية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية، والتي سبق و تطرق إليها عامل إقليم الحسيمة في الاجتماع السابق، مؤكدين أن مشروع التقنين مشروع اقتصادي واعد سيعود بالنفع الكبير على المنطقة من خلال اعتماد مقاربة تنموية شاملة تنخرط فيها الساكنة و الشركات والتعاونيات وتحت إشراف مباشر للوكالة الوطنية للتقنين في إطار سيسمح للمزارعين والفلاحين بالاستفادة بالدرجة الأولى من المشروع، سواء من خلال مداخيل الزراعة التي سيكون أضعاف الأثمان الحالية، بالنظر إلى الطلب الكبير على الكيف المعالج في السوق الدولية، أو من خلال الانخراط في تعاونيات منتجة، وأن وحدات إنتاج الشركات ستقام داخل المجال الترابي للمنطقة بما من شأنه أن يعزز البنيات التحتية اللازمة والضرورية ويساهم في تشغيل اليد العاملة المحلية سواء في شركات البذور أو المشاتل أو المعالجة… وبالتالي المساهمة في حركية اقتصادية مدرة للدخل للفلاحين وعوائلهم، فضلا عن تأكيدهم على انخراط إدارة المياه والغابات في إنجاح المشروع، عبر تقديم تسهيلات من أجل تمليك الفلاحين لأراضيهم سواء عبر تصفية المنازاعات او البيع او الكراء بأثمان معقولة ومناسبة، وتوفير الوعاء العقاري اللازم لهكذا مشاريع إنمائية.

من جهة أخرى أكد محاضرو الوكالة وفي عرض توضيحي مفصل عبر شاشة Data show على أن وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال وبموازاة مشروع التقنين، منكبة على إعداد وتنزيل برنامج تنموي مواكب تحت اسم برنامج التنمية المندمج 2022-2026، يهدف بالأساس إلى الرفع من مستوى التنمية المحلية في مناطق زراعة الكيف سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي أو البيئي من خلال إقامة مجموعة من المشاريع الإنشائية والإنمائية والخدمات والبنيات التحتية ( طرق – مراكز ثقافية – مدارس جماعاتية – مراكز صحية – مساجد – مرافق إدارية وسياحية ..) من شأنها ضمان كرامة و تجويد عيش الساكنة، عبر تقديم الخدمات الإدارية وتوحيدها في نظام الشباك الوحيد ومحاربة كل مظاهر التهميش التي ترزخ فيها المنطقة.

في ختام اللقاء التزم أطر الوكالة وفي معرض إجابتهم على تساؤلات ممثلي الجمعيات والمجتمع المدني الحاضرة، أن وكالة إنعاش وتنمية اقاليم الشمال ستقوم بعقد سلسلة من اللقاءات التواصلية مع الساكنة المحلية، في إطار حملة تحسيسية وتواصلية من شأنها تبديد مخاوف الساكنة المشروعة والتعريف بأهداف وأبعاد المشاريع التنموية المقبلة.

محمد شيبة/ الشاون24 

Loading...