ads-x4-1
ads-x4-2
ads-x4-3
ads-x4-4

وزارة الصحة تنفي انطلاق عملية التلقيح ضد فيروس “كورونا” المستجد

رسميا، لا انطلاقة للقاحات اليوم الجمعة 4 دجنبر، حيث نفت وزارة الصحة المعطى الذي راج بكثرة وسط مواقع التواصل الاجتماعي وفي صفوف المهنيين، رابطة بدء العمل ببلاغ رسمي يطرح للعلن وعبر القنوات الرسمية المعروفة.

وقال رشيد خداري، مسؤول التواصل بالوزارة الوصية على القطاع الصحي بالمملكة، إن البداية الرسمية لم تعلن بعد، وحين يأتي موعدها ستكشف الوزارة عن ذلك، نافيا بشكل مطلق أي موعد يروج على مواقع التواصل الاجتماعي.

وملازمة الصمت أمام توالي الأخبار عن التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، لا تزال الحكومة لم تعلن رسميا عن تفاصيل هذه العملية المرتقبة؛ لكن ذلك لم يمنع الأطباء من الخروج الإعلامي لإعطاء تواريخ ومعلومات خاطئة عن الجرعات التي سيحقن بها المغاربة في الأيام المقبلة.

ولم تكشف أية جهة، ضمن بلاغات رسمية، عن المعطيات المتداولة بين أطباء عديدين، على الرغم من حساسية الموضوع وخطورة فسح المجال أمام التدوينات من أجل البتّ فيه وتحديد كافة الأمور المحيطة به ضمن تعليقات فيسبوكية عوض بلاغات رسمية.

وانتشرت أخبار كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بأن أول تلقيح بالمغرب سيكون يوم 4 دجنبر الجاري بمختلف المستشفيات العمومية والمستوصفات والمستشفيات الميدانية (2889 نقطة)، بمختلف مناطق المغرب، مدنها وقراها.

وأضافت تدوينات خطها مهنيون أنه سيتجند لعملية التطعيم هاته الأطباء والممرضون والأطباء الداخليون للقيام بحوالي 200 ألف تطعيم في اليوم، أي بمعدل 200 تلقيح لكل عامل بالصحة، ليعاد التلقيح مرة ثانية بعد 21 يوما أي في الأسبوع الرابع من دجنبر (اليوم)، وهكذا بالنسبة للأربع مراحل على مدى 12 أسبوعا ما عدا يوم الأحد، أي ثلاثة أشهر.

وأوردت التدوينات أن سياسة التلقيح الجماعي، التي يتبناها المغرب في إطار الحد من انتشار وباء “كوفيد 19” في البلاد، تتوخى إنتاج مناعة تجاه الفيروس وإكساب المجتمع ككل مناعة القطيع، أي أن العامل المؤدي إلى المرض سيجد صعوبة في الانتشار.

المصدر

Loading...