ads-x4-1
ads-x4-2
ads-x4-3
ads-x4-4

مستشارون برلمانيون: مرضى كورونا باتوا تحت رحمة جشع المصحات الخاصة

اتهم فريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين بعض المصحات الخاصة بـ«استغلال مرضى كورونا من خلال فرض تقديم الشيك بمبالغ مالية كبيرة كضمانة لاستقبالهم».

ووصف مستشار عن نقابة الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، مساء الثلاثاء 17 نونبر 2020، خلال أشغال جلسة الأسئلة الشفوية بالغرفة الثانية، (وصف) بعض المصحات الخاصة بـ«تجار الأزمات» في إشارة إلى فرض هذه الأخيرة لتقديم الشيك كضمانة لاستقبال مرضى كورونا الذين يطرقون أبوابهم أمام حالة الاكتظاظ التي تشهده عدد من المستشفيات العمومية.

واتهم المستشار المصحات الخاصة بـ«ممارسة الجشع»، كاشفا أن «شهادات لمواطنين تؤكد أنهم اضطروا إلى دفع شيك كتسبيق وضمان يصل مبلغه إلى 60 ألف دهم»، منبها إلى «عدم احترام الأثمنة المرجعية الوطنية للعلاجات، إذ أنه قد تصل الليلة الواحدة كحد أدنى بين 6000 و7000 درهما كما أن هذه المصحات ترفض تسليم الفواتير».

من جهته، رد وزير الصحة خالد آيت الطالب على المستشار البرلماني، معتبرا أن «لغة التعميم لا تستقيم فهناك مصحات خاصة تحترم القانون مثلما هناك أخرى لا»، موضحا أن «طلب شيكات على سبيل الضمان من طرف المصحات الخاصة، هو نتيجة لغياب نظام إلكتروني يتيح التعرف على البيانات المتوفرة لدى شركات التأمين من أجل التعرف على ما إذا كان المريض يستفيد من التأمين أم لا وهذه هفوة يتم استغلالها»

وأكد أنه «يجب البحث عن حلول لهذه الظاهرة تحفظ مصالح الطرفين فيجب أن نمكن المصحات من حلول بديلة لضمان أداء واجبات العلاج والاستشفاء، ونضمن حماية المرتفقين (المرضى وعائلاتهم) من التجاوزات التي يمكن أن يتعرضوا لها في بعض المصحات».

المصدر

Loading...