السعودية والأردن وعمان يؤيدون دفاع المغرب عن وحدته الترابية

عبرت كل من المملكة السعودية ومملكة الأردن وسلطنة عمان، السبت 14 نونبر 2020، عن دعمها وتضامنها مع المملكة المغربية في الدفاع عن سيادتها وحقوقها وسلامة وأمن أراضيها ومواطنيها في منطقة معبر الكركرات المغربية في إطار السيادة المغربية، ووحدة التراب المغربي، ووفقا للشرعية الدولية.

أعربت المملكة العربية السعودية اليوم السبت عن تأييدها للإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية لإرساء حرية التنقل المدني والتجاري في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية.

وعبر بيان للخارجية السعودية عن “استنكاره لأي ممارسات تهدد حركة المرور في هذا المعبر الحيوي الرابط بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية”.

ودعا بيان الخارجية السعودية إلى “ضبط النفس وعدم التصعيد امتثالا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة”.

بدورها أكدت وزارة الخارجية الاردنية وشؤون المغتربين، وقوف المملكة الكامل مع المملكة المغربية الشقيقة في كل ما تتخذه من خطوات لحماية مصالحها الوطنية ووحدة أراضيها وأمنها.

وأشار بيان صادر هذا الصباح، إلى دعم الأردن للخطوات التي أمر بها الملك محمد السادس لإعادة الأمن في منطقة الكركرات، ولضمان أمن المواطنين وانسياب الحركة المرورية والتجارية.

وأدان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية “التوغل اللاشرعي داخل الكركرات والذي يشكل خرقا للاتفاقيات الموقعة ويدفع باتجاه تهديد الامن والاستقرار”.

من جانبها، عبرت سلطنة عمان عن تأييدها للخطوة التي قامت بها المملكة المغربية بالتحرك لوضع حد لوضعية الانسداد الناجمة عن عرقلة الحركة في معبر الكركرات من قبل البوليساريو، الى جانب دعمها للجهود المبدولة من قبل الأمم المتحدة.

السعيد قدري/ le360

Loading...