بالصور.. عشرة أيام متواصلة من التوعية والتحسيس بمخاطر كورونا بمدينة شفشاون

أسدل الستار يوم الأربعاء 2 شتنبر من السنة الجارية على الأنشطة التحسيسية والتوعوية المنظمة من طرف السلطة المحلية وجمعية القلوب الرحيمة للتكافل الاجتماعي بشفشاون، بدعم من جمعية شفشاون للتنمية السياحية.

وقد استمرت هذه الحملة التحسيسية والتوعوية المكثفة والمتواصلة مدة 10 أيام، حيث جاءت  تزامنا مع الخطاب الملكي المباشر والصريح، الذي قدم دعوة للجميع بضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية مع تزايد الاصابات بفيروس كورونا بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة بالمغرب.

وجاب ممثلو السلطة المحلية وأعضاء جمعية القلوب الرحيمة على مدى 10 أيام شوارع الأحياء والمواقع الحساسة التي تعرف اكتظاظا خصوصا في الفترة المسائية على أقدامهم وبمكبرات الصوت للتعريف بمخاطر فيروس كورونا المستجد، وتقديم النصائح حول كيفية حماية أنفسهم من هذا الفيروس القاتل، وتوعيتهم بضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية.

وقد تم توزيع 10000 كمامة على المواطنين وأصحاب المحلات التجارية، ومستخدمي وسائل النقل العام، للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وخلق حالة من التعبئة المحلية من أجل محاصرة هذا الاخير.

وتتطلع السلطة المحلية وجمعية القلوب الرحيمة وجمعية شفشاون للتنمية السياحية إلى الاضطلاع بدورهم الكامل في تحسيس الساكنة، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يفرضها انتشار فيروس كورونا المستجد والتي تتطلب بذل مجهودات متعددة من قبل جميع مكونات المجتمع لمواجهة هذا الوباء، وعيا منهم بدور المجتمع المدني في مثل هذه الظروف، من خلال المساهمة في الجهود المبذولة لحماية صحة المواطنين من هذا الوباء الخطير.

وفي ختام هذه الجولات دعت الجهات المنظمة الثلاث كافة المواطنين،  بالاستمرار في إظهار المواطنة الصالحة والتحلي بالمسؤولية في سياق هذا الوضع، خصوصا بعد تزايد الاصابات بفيروس كورونا بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، مع ضرورة مواصلة الالتزام بقرارات وتوجيهات السلطات الوصاية.

جمعية القلوب الرحيمة للتكافل الاجتماعي بشفشاون

Loading...