محاولة فاشلة لتهريب طائر “الحسون” المهدد بالانقراض بإقليم شفشاون والفاعل في قبضة العدالة.. الصور

الشاون24

تمكنت اليوم الخميس 20 غشت السلطة المحلية بقيادة بني رزين متمثلة في خليفة القائد وعناصر القوات المساعدة بتنسيق مع مصالح المياه والغابات بالجبهة بإقليم شفشاون من إحباط عملية تهريب طائر الحسون، هذا وقد تم توجيه الفاعل المنحذر من قرية با محمد للمركز الترابي للدرك الملكي بالجبهة لتقديمه للعدالة للنظر في الأفعال المنسوبة إليه.

وفي تصريح للفاعل الحقوقي بمنطقة باب برد عبد المجيد أحارز أكد بأن هذه الظاهرة منتشرة بكثرة في سلسلة جبال الريف بحيث هناك عشرات الأشخاص يتجولون على متن دراجات نارية معظمها مجهولة تتوفر على صناديق يتم استعمالها في تهريب هذا الطائر في ظل غياب دور مصالح المياه والغابات في مراقبة الموروث الحيواني بالغابات وغياب دور السلطات ومصالح الدرك الملكي التي لا تحقق مع راكبي تلك الدراجات التي تصول وتجول في تراب الاقليم بكل اريحية.

وأضاف أحارز بأن سلطات الجبهة وبني رزين كل سنة تحبط مثل هذه العمليات وتوقف مرتكبي هذه الأفعال، مردفا، هؤلاء الأشخاص يقومون بصيد طائر الحسون ويبيعونه لأشخاص بشرق المملكة ومن هناك يتم تهريبه الى الجزائر بحيث يصل ثمن الطائر الواحد من 500 درهم الى 2000 درهم، ومن الجزائر هناك مقاولات تبيع الطائر الى اوروبا الشرقية بحيث يعد هناك طائر ناذر وثمين.

ومن جهته وجه أحارز نداء لكافة السلطات للحفاظ على الموروث الغابوي وبالخصوص الموروث الحيواني بجبال إقليم شفشاون، الاقليم المنهوب الذي يعتبر فقط اقليم للاغتناء وهضم الحقوق، بما فيها حقوق الانسان والحيوان والطبيعة، على حد تعبيره.

Loading...