أشغال رأس الماء بشفشاون تخلف استياء وسط الساكنة وعامل الإقليم يدعو إلى اجتماع طارئ لتدارس حيثيات وتفاصيل الواقعة

الشاون24

انعقد يوم الأربعاء 19 غشت 2020 على الساعة الثانية عشر زوالا بعمالة شفشاون، تحت إشراف عامل عمالة إقليم شفشاون، وبحضور نائب رئيس المجلس البلدي لمدينة شفشاون، و موظفو المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بشفشاون (قطاع الماء) ، وممثلي وزارة الثقافة، وبعض مكونات المجتمع المدني الشفشاوني، على رأسهم مرصد شفشاون للبيئة وحماية التراث، اجتماع طارئ لتدارس حيثيات وتفاصيل الأشغال التي كانت جارية في الموقع التاريخي والبيئي رأس الماء.

وقد كانت الكلمة الإفتتاحية للسيد العامل، الذي إستفسر المكتب الوطني عن إمكانية توصل هذا الأخير بترخيص من المجلس البلدي، وهو ما أكده ممثل المكتب. ثم أعطيت الكلمة لممثل المجلس البلدي في شخص نائب الرئيس، والذي أنكر وإدعى أنه تفاجأ بما حصل ولم يكن لديه أي علم مسبق بما أقدم عليه المكتب الوطني، مما دفع السيد العامل استفساره عن تواجد ختم الجماعة في تصميم تهيئة الموقع،

الأمر الذي خلق نوع من الإرتباك بين ممثلي المجلس البلدي والمكتب الوطني، مما دفع السيد عامل عمالة إقليم شفشاون إلى فتح تحقيق في ملابسات الختم الموجود وتحويل الموظف المسؤول أو الجهة المسؤولة، وفي ختام الإجتماع أعطى السيد العامل أوامره للسيد الباشا والسيد قائد المقاطعة الأولى للتحرك نحو المكان المذكور وإعادة الأمور إلى نصابها.

ونحمل نحن أعضاء مرصد شفشاون للبيئة وحماية التراث المسؤولية التقصيرية لهذا الوضع للمجلس البلدي والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب.، بسبب غياب المقاربة التشاركية مع فعاليات المجتمع المدني، والسلطات المحلية و ممثلي وزارة الثقافة على إجراء أشغال بمنطقة رأس الماء.

هذا الحدث الذي يأتي في سياق متصل للحالات المتكررة لإتلاف وتشويه وتغيير معالم البنيات التاريخية سواء في المدينة العتيقة أو بمنطقة رأس الماء، وغيرها من المحاور التاريخية بالمدينة، و بالنظر إلى مميزات البيئية التاريخية للموقع المذكور فالمرصد عبر ويعبر عن رفضه القاطع لأي مساس بهذا المتنفس الطبيعي.

مرصد شفشاون للبيئة وحماية التراث

Loading...