مجلس اقليم شفشاون ينظم لقاء مفتوحا مع فعاليات اقتصادية ومهنية يروم حول تنمية القطاعات المتضررة بفعل كورونا

الشاون24

انعقد بمقر عمالة اقليم شفشاون لقاء مفتوح من تنظيم مجلس اقليم شفشاون مع الفعاليات الاقتصادية والمهنية العاملة في قطاعات الفلاحة والصيد البحري والصناعة والتجارة والصناعة التقليدية يوم الثلاثاء 16 يونيو 2020 بمقر القاعة الكبرى للاجتماعات لعمالة اقليم شفشاون، هذا اللقاء التواصلي الهام، الذي جاء بعد النجاح الذي حققه اللقاء السابق مع فعاليات  ومهنيي قطاع السياحة وأرباب المطاعم والفنادق، ترأسه عبد الرحيم بوعزة، رئيس مجلس اقليم شفشاون بحضور كل من المدير الاقليمي للفلاحة والمدير الاقليمي للصناعة التقليدية  ومندوب وزارة الصناعة والتجارة والمندوب الاقليم للصيد البحري .

 

اللقاء كان مناسبة للتواصل المباشر والحوار المثمر والملامسة المباشرة لقضايا وانشغالات الحاضرين في اللقاء، تفعيلا لمقتضيات ومضامين القانون التنظيمي المتعلق بالعمالات والاقاليم المتعلقة بالاختصاصات  المسندة في مجال التنمية الاجتماعية والتأهيل  الاقتصادي، كما دراسة الإكراهات التي أضحت تعاني منها هذه القطاعات بسبب تداعيات الجائحة العالميـــــــــة لفيروس كورونا  « كوفيد 19″، والسبل الكفيلة لتحقيق اقلاع يروم وضع قطار تنمية قطاع الفلاحة والتجارة والصناعة التقليدية والخدمات والصيد البحري من جديد على سكة الاقلاع الاقتصادي والاجتماعي. وقد جسد هذا اللقاء بحق مفهوم المشاركة والتنسيق والتعاون. حيث صبت جل المداخلات في ضرورة العمل المشترك والترافع ، كل من موقعه، لأجل تفعيل اقتراحات وتوصيات المتدخلين واخراجها لحيز الوجود.

في ذات السياق شكل هذا الاجتماع التواصلي مناسبة للوقوف بكثب على معاناة شرائح عديدة من ساكنة الاقليم التي ظلت صابرة  ملتزمة بتدابير الحجز الصحي من أجل وضع استراتيجية تشاركية لافق اقتصادي تنموي يعد بمستقبل واعد في ظل التعاون ونكران الذات كما اكد على ذلك السيد عبد الرحيم بوعزة في مداخلته.

وجدير بالإشارة الى ان هذا اللقاء  كان مناسبة للتوقيع على اتفاقية اطار حول التدابير اللازمة لدعم الاقلاع الاقتصادي بإقليم شفشاون الموقعة خلال اليوم التواصلي بين مجلس اقليم شفشاون وممثل المديرية الاقليمية للفلاحة وممثل المندوبية الاقليمية للصيد البحري ومثل المديرية الاقليمية للصناعة التقليدية وممثل مندوبية وزارة الصناعة والتجارة .

كما أن الاجتماع تميز باقتراح سلسلة من التوصيات يمكن تلخيصها في ضرورة الاهتمام بالعنصر البشري النشيط بالنسبة لجميع الحرف والمهن تتعلق بالتأهيل والتكوين سواء بالمجال الحضري أو العالم القروي وخلق فضاءات للتسويق والانتاج ومناطق للأنشطة الحرفية وحماية المنتوج المحلي  الشفشاوني من المنافسة غير المشروعة وتوفير الدعم  والوسائل اللوجستية للحرفيين كما المهنيين. وتأسيس بنك للمشاريع وتشجيع السياحة البحرية وانشاء محميات بحرية و دعم الصيادين التقليدين بمجموعة من المحركات ووسائل العمل وحماية مدخل ميناء اشماعلة من الفياضات وتهيئة وبناء  مستودعات لمراكب الصيد ومطلب استفادتهم من البنزين المدعم بالإضافة الى تسهيل وتمكين الحرفين من الحصول على قروض بنكية.

اللقاء اختتم بتلاوة برقية الولاء المرفوعة الى حضرة جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده من طرف رئيس مجلس اقليم شفشاون بالنيابة عن الحاضرين.

Loading...