خطة الحكومة المتوقعة لرفع حالة الطوارئ الصحية

الشاون24

لا حديث يعلو في الأيام القليلة إلا على ال20 من ماي، الموعد الذي أقرته الحكومة للرفع من حالة الطوارئ الصحية، لمواجهة تفشي فيروس كورونا، غير أن إنهاء هذا الحجر يبقى مرتبطا بالحالة الوبائية في المملكة.

وبحسب ما أوردته جريدة الصباح، فالحكومة تدرس عدة مقترحات من بينها رفع الحجر الصحي بشكل تدريجي على المستوى المحلي في الأقاليم، ليتم توسيعه تدريجيا ليشمل الجهات.

ووفق ذات المصدر، مرحلة الرفع التدريجي ستشمل أولا وضع نظام للإعلام والتحسيس برفع حالة الطوارئ مع الحفاظ على الحجر الصحي، والترخيص لبعض الأقاليم والمناطق التي توجد بها أقل من 10 إصابات رهن العلاج.

وتتضمن الخطوة الثانية، حسب المصدر، التي تنطلق من 20 ماي الجاري إلى فاتح يونيو المقبل، 4 نقاط، أهمها عودة الدراسة بالنسبة للمستويات الإشهادية، واجتياز بعض الاختبارات مع مراعاة تدابير الوقاية والتباعد.

المرحلة الثالثة تبدأ من 1 يونيو إلى 1 يوليوز المقبلين، وتتضمن 4 نقاط، أهمها فتح أغلب الأنشطة التجارية، والفتح التدريجي للمجال الجوي والسككي بين الجهات الأقل تضررا من الجائحة.

وتبدأ الخطوة الرابعة، من فاتح يوليوز المقبل، شرط أن يستقر القياس الأساسي للعدوى في 1 على 1، وتتميز بإطلاق مخطط دعم القطاعات المتضررة، وتعديل قانون المالية والفتح التدريجي للطيران الدولي، تحت المراقبة الصارمة، وفتح تدريجي للمقاهي، مع احترام قواعد التباعد.

أما الخطوة الأخيرة، تتمثل في الإنهاء الكلي لحالة الطوارئ نهاية غشت المقبل، شرط استقرار الحالة الوبائية، وضمن ذلك فتح المجال الجوي، والسماح بالتجمعات الكبرى، والدراسة ببعض الفصول الدراسية والجامعية، تضيف اليومية.

Loading...