إقليم شفشاون: كوفيد19 يشل حركة سكان البوادي في ترويج منتوجاتهم المحلية

سهيلة أضريف/ الشاون24

تسبب فيروس كورونا المستجد في تكسير ظهور عدد من العمال الذين أضحوا بدون عمل، غير ان هناك فئات عريضة لا يجب تناسيها، اعتبارا لكونها تقدم خدمات بسيطة من حيث النوع والكم، هذه الفئة هي ساكنة البوادي المجاورة لمدينة شفشاون، التي تتاجر في بعض المواد المصنعة محليا، كالأجبان، والحليب، وبعض البقوليات، وكذا في حياكة المناديل التقليدية، هذه الفئة التي تتشكل أغلبيتها من النساء من مختلف الأعمار.

فهذه الفئة لا معيل لها، ولا دخل لديها سوى ما تجتنيه من دراهم معدودات عن طريق تسويق هذه المنتوجات البسيطة، فهي محرومة من أبسط الأشياء، ولا معين لها سوى سواعدها التي تآكلت بفعل العمل اليومي في الحقل وفي الأسواق، لكن وللأسف لا أحد يلتفت إلى هذه الفئة، أو يقدم لها ولو مساعدات بسيطة جراء تفشي وباء كورونا.

فهي تعيش في هشاشة دائمة، والتي تفاقمت بفعل إنتشار كوفيد19، ومع ذلك فهذه الفئة تتميز بمعنوياتها العالية، ولا تطلب إلحافا من أحد فهنيئا لشموخ نساء ورجال قرى وبوادي مدينة شفشاون خاصة، ولكافة البوادي المغربية.

Loading...