كورونا شفشاون.. إخضاع رئيس جماعة باب برد وآخرون للحجر بعد مخالفتهم لقانون حالة الطوارئ

الشاون24

في إطار التدابير الوقائية المتخدة لمواجهة وصول فيروس كورونا المستجد لإقليم شفشاون، تواصل السلطات المحلية متابعتها لكافة الأشخاص العائدين من مناطق تشهد تفشي الفيروس فيها.

وعرفت دائرة الجبهة إقتحام عدد من الأشخاص دون توفرهم على الرخص الاستثنائية للتنقل، نصفهم ينتمي إلى الجماعة الترابية ووزكان والنصف الآخر إلى الجماعة الترابية بني رزين، تم على إثره إخضاعهم للحجر الصحي، واستجوابهم من طرف أطر طبية محلية لمعرفة الأماكن التي قدموا منها، لتحديد نسبة الخطر من إصابتهم بمرض كورونا.

في سياق مرتبط، وفي إطار تتبع كافة الوافدين، ومباشرة بعد عودة رئيس جماعة باب برد وأسرته من مدينة طنجة ليلة أمس، و بتعليمات من السيد عامل إقليم شفشاون، انتقلت السلطة المحلية ممثلة في قائد قيادة باب برد، رفقة رئيس مركز الدرك الملكي بباب برد إلى منزل رئيس الجماعة قصد اشعاره بضرورة إلتزام الحجر الصحي بمنزله لمدة 14 يوما، لمعرة ما إذا كان مصابا أم لا.

من جهته أشرف أمس الثلاثاء قائد قيادة تمروت اقليم شفشاون بتنسيق مع أعوان السلطة، على تنقيل 5 أشخاص قدموا مؤخرا من مدينة طنجة إلى بعض الدواوير بجماعة تمروت، إذ تم وضعهم تحت الحجر الصحي بمؤسسة دار الطالب بمركز سبت تمروت فيما تكفل المحسنون بالمساعدات الغذائية طيلة فترة الحجر الصحي، وهي مساهمة قيمة من طرف المحسنين الذين ابانوا عن وطنيتهم ومشاركتهم مع السلطات في مواجهة الجائحة.
فيما تم وضع أستاذ تحت الحجر الصحي بمنزله في انتظار التحاق شخص سادس بمؤسسة دار الطالب قدم مؤخرا من طنجة.

يشار إلى ان إقليم شفشاون لم يسجل لحدود اللحظة أية حالة إصابة بفيروس كورونا، وسط تظافر الجهود من طرف الجميع لا من سلطات ولا من ساكنة ولا من مجتمع مدني للحؤول دون تفشيه.

Loading...