شفشاون: الدور الفعال لجمعية أصحاب القلوب الرحيمة بمدينة شفشاون بسبب جائحة كورونا +الصور

في إطار المبادرة التي تقوم بها جمعية أصحاب القلوب الرحيمة بمدينة شفشاون يمكن أن نقول أن هذا اليوم كان حافلا بالمبادرات التي شجعت أعضاء الجمعية في العمل بإخلاص وتفان وذلك منذ الساعة الثامنة حتى الثانية عشرة ليلا دون كلل أو ملل مستحضرين في ذلك القيم الإنسانية والإسلامية التي تدعو الى التآزر والتآخي.
وفيما يلي تضع الجمعية برنامجها اليومي التي عملت عليه:

الإنطلاق كان على الساعة السابعة والنصف صباحا لتقوم الجمعية بتشكيل لجان وخلايا حتى تتمكن من تنزيل البرنامج الذي رسمته من أجل العمل:

– القيام بعملية إفطار المستفدين منا الإيواء الذي وفرته الجمعية.

-توجه لجنة اللوجستيك والإتصال بالتواصل مع المحسنين الذين قاموا بالإتصال بالجمعية وبرمجة ساعتين من أجل جمعها وفرزها كل بمكانه الخاص وبالموازاة مع ذلك، قامت لجنة اليقضة بمعاينة المستفدين والقيام بعملية تعقيمهم وتعقيم ملابسهم وأغطيتهم ومكان نومهم ،كما قامت هذه الأخيرة بضبط ثلاث حالات كانت تستوجب تدخل الصحة ،ليتم نقلهم في الوقت نفسه للمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، واقتناء الأدوية

– تجمع كل أعضاء الجمعية بدار الإيواء المخصصة لها من أجل التحضير لوجبة الغذاء الذي انقسم بدوره إلى وجبتين وجبة قدمت للمستفذين داخل دار الإيواء ووجبة قدمت لبعض المستفدين خارج دار الإيواء والتي توجهت اليهم الجمعية إلى منازلهم وهؤلاء المستفذين هم المقعدين والعجزة وأصحاب الإعاقة وبعض المختلين العقليين الذين مازالوا بالشارع

-قامت خلية اليقضة بالتوجه الى نقل بعض العالقين بالمدينة الذين لا يملكون مأوى ولا طعام يتسكعون بالشوارع لوحدهم ليتم التنسيق مع السلطات وجمعية جسور التي جندت سيارتها لأجل نقل المستفدين للمأوى والبعض الآخر إلى ضواحي المدينة لتكون حصيلة هذه العملية على الشكل التالي :

عدد المستفدين وصل 4 أشخاص الذين امتنعوا ورفضوا نظرا للإضطرابات العقلية الشديدة التي يعانونها، والتي ستعمل الجمعية على نقلهم غدا الى مستشفى الأمراض العقلية .

-توفير وجبة العشاء للمستفدين بداخل دار الإيواء وخارجه .

كما تتقدم الجمعية بالشكر للسلطات على مجهوداتها الجبارة وعلى ثقتها في التنسيق مع الجمعية كما نشكر جميع المحسنين وجميع من أبلغ عن حالة تستوجب المساعدة خصوصا فيما يتعلق بالمأوى والأكل كما نشكر جمعية جسور التي انخرطت معنا في هذه المبادرة والتي وفرت لنا سيارة إسعاف خاصة من أجل تغطية الميدان وشكرا لساكنة شفشاون التي أبانت عن وعيها والتزمت بالتعليمات الطبية المتمثلة في الحجر الصحي أقول لكم مدينة شفشاون يضرب بها المثل عالميا في محاربة هذا الوباء.

 

عن جمعية أصحاب القلوب الرحيمة بمدينة شفشاون

Loading...