بلقنة شفشاون 51:مقاول يمنع بناء اعدادية بني سلمان

من المؤكد أن ما عاشته جماعة اسيفان مؤخرا من شبه انفلات امني كان يختمر منذ مدة غير قصيرة و السبب حسب جميع المعطيات التي علمتها منذ مدة هو تعنت المقاول الذي يكتري الأرض المقرر بناء اعدادية فوقها.
فبالرغم على أن أصحاب الأرض الأصليين وهبوا الأرض للقبيلة و للمديرية الإقليمية لبناء اعدادية تعنت المقاول مدعيا على انها شركة و يعمل فيها العشرات من العمال و يجب تعويضه بالملايين …و الحال انه لا يملك لا عقد كراء و لا شركة و إنما مجرد شبه معمل تقليدي الألواح الاسمنتية

و الأكيد أن التعنت هو سيد الموقف ، فقد حاولت الجماعة تعويض هذا المقاول لكن جشع و طمع من تعود على المال السهل وقف سدا منيعا ضد المصلحة العامة ….فهو يريد أن تعوضه الجماعة و يريد أيضا أن تعوضه المديرية الإقليمية و يريد من أصحاب العقار أن يعوضونه….
هل رأيتم أطمع من هذا الإنسان و الذي بنى مجده المالي على حساب ابناء قبيلته و استفاد من العدد الكبير من المشاريع التي وفرتها له الجماعة بل كاد أن يورطها في عدد من الصفقات الفاشلة …
الحقيقة هو أن أمثال هذا الطماع لا يمكن أن يسمى مقاولا بل مصاص دماء.
اما ردة فعل الساكنة فلها مبرر ،إلا و هو محنة و معاناة أطفالهم و قد صبروا كثيرا و الآن يبدو أن الصبر حدود.

هل يستمتع هذا المقاول بعذاب أهل اسيفان و اطفال الجماعة؟
هل يريد من الجماعة و من أصحاب الأرض أن يتوسلوا إليه لأجل المصلحة العامة ؟

هل يظن هذا المقاول انه سيحظى الجميع مقابل الطمع المادي؟

كمال بنروحو

Loading...