موظف بجماعة يحول رخصة سكن الى محل تجاري بقاع سراس

عرف مركز قاع اسراس بجماعة  تزكان تدخل من السلطة المحلية قصد هدم بناية لموظف من الجماعة قدم عليها رخصة من اجل اقامة سكن، واستغلا علاقته بالرئيس الجماعة السابق من اجل تحويل البناية الى محلات تجارية مما اضطرت معه السلطة الى اتخاد القرار بالهدم، مما جعل الموظف يستغل جهل بعض الساكنة بهذا الخرق القانوني، وبدأوا في التجمع بتأجيج من الرئيس السابق في محاولة لعرقلة اتمام عملية الهدم والتي بدأت في الساعات الاولى من النهار.

أولا) عدم احترام تصميم البناء المدلى به
ثانيا) عدم احترام علو الطابق السفلي
ثالثا) تحويل محل سفلي من مجرد محل سكني إلى محل تجاري.

شاهد الفيديو

 

وبدا المخالف مدعوما من الرئيس السابق يعرقل عمل اللجنة بجمع اكبر عدد من السكان مع العلم ان السلطات في مختلف مناطق الإقليم اتخذت اجراءات زجرية للتصدي لخرق القانون،وآخرها كان ضد البرلماني عبد الله العلوي بجماعة بني رزين فكيف لموظف بسيط بالجماعة بمؤازرة من رئيس الجماعة السابق ان يقوم بخرق القانون وان يؤجج بعض الشباب المغرر بهم في التدخل باصطدام مع السلطة نيابة عنه.
وبعدنا اتصلنا بالسلطة المحلية أفادت انها حبذت عدم اتمام العملية حتى لا يقع اي سوء لشباب المنطقة الذين ليست لهم اي علاقة بهذه البناية ،ولقد سبق للسلطة المحلية ان حررت محضر بإيقاف الاشغال ورغم ذلك تمادى في البناء.

وبالتالي فان المجتمع المدني مطالب بان يدافع على ان تبقى السلطة ملتزمة بتطبيق القانون على الجميع حتى يتم القضاء على الفساد.

وقد توالت الاشاعات و القيل والقال عن السبب والدافع وراء هذه العمليةخصوصا وأن الموظف المعني بالامر صرح انه يمتلك رخصة البناء منحته إياها الجماعة المحلية. وبعد البحث والتدقيق، و تقصي خبايا الموضوع، تبين جليا مخالفة المعنيين خصوصا المحرك الأول لهذه الاحتجاجات، للمادتين 64 و 65 من القانون رقم 66.12 الصادر بتنفيذ الظهير الشريف رقم 124.16.1 المتعلق بمراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير والبناء، والحديث هنا عن ثلاث مخالفات أساسية، أولا) عدم احترام تصميم البناء المدلى به ثانيا) عدم احترام علو الطابق السفلي ثالثا) تحويل محل سفلي من مجرد محل سكني إلى محل تجاري.

Loading...