استقالة تلقائية لرئيس مجموعة التعاون حميد المودن

أعلن رئيس مجموعة الجماعات التعاون بشفشاون، حميد المودن, استقالته من منصبه كرئيس للمجموعة السالفة،وتأتي استقالة المودن لتجاوز بعض الاختلافات بين مكونات المجموعة ككل كما أن الاختلافات تعتبر ضرورية للممارسة سواء كانت سياسية أو في أي مجال آخر ،غير أن حميد المودن وتضحية منه وحفاظا على أساس وتماسك المجموعة ومن أجل إعطاء المبادرة لغيره لتولي المسؤولية والدفع بها إلى الأمام فقد أعلن أمام جميع أعضاء المجموعة عن تقديم استقالته من أجل فسح المجال للبديل كما أن مبادرته هاته لاقت الشكر من طرف الجميع.

حيث لا ينفي أي شخص مهما كان موقعه تضحيات الرئيس السابق داخل المجموعة طوال السنوات التي قضاها على رأسها حيث كانت آليات المجموعة دوما حاضرة ولها دور كبير في حل عدة مشاكل خاصة في التقلبات الجوية وطوال السنة وهو أمر أشاد به أغلبية من عاشوا معه التجارب السابقة ، ولم يدخر جهده ووقته من أجل خدمة المصلحة العامة .

مندوبي المجموعة أكدو في كلمة عن امتنان وشكر على العمل الذي قدمه وعلى فسحه المجال لغيره بكل تلقائية وتجاوزا لبعض الاختلافات البسيطة، كما أن حميد المودن سيبقى بحكم خبرته مساهما من بعيد أو قريب في عمل المجموعة ،فشكر وتحية على سنوات نضالك التي ستبقى شاهدة لك ،ونتمنى لخلفك نفس نجاحك أو أكثر .

وجدير بالذكر أن مسيرة حميد المودن المهنية والسياسية ملئى بالنقاط الناصعة التي لا ينفيها أي متتبع للشأن الإقليمي، فالرجل أفنى حياته في فتح الطرق وفك العزلة عن أزيد من 27 جماعة قروية ودوارا بإقليم شفشاون. و بعد هذه المسيرة التي استمرت ل22 عاما على رأس مجموعة الجماعات، لا يسع أي شخص سوى أن يدلي بكلمة مدح وامتنان في حق الرجل.

Loading...