أفاد مصدر مسؤول لصحيفة “الشمال24″، أن عمالة شفشاون، شهدت زوال اليوم، الخميس، مشادات بين عامل الإقليم، محمد علمي ودان، ورئيس جماعة الدردارة، البرلماني توفيق الميموني.

وأوضح المصدر، أن عامل إقليم شفشاون، وجّه انتقادات لرؤساء الجماعات والمنتخبين، ونبّه في الاجتماع الذي خُصص لتدارس مشاكل المياه، إلى أن البعض يتخلفون عن حضور اجتماعات مهمّة، وهو الأمر الذي لا يمكن التغاضي عنه، بحسب المصدر.

وأوضح في السياق نفسه، أن برلماني حزب الأصالة والمعاصرة، عقّب على ودّان، قائلاً: “إذا لم يحضر رئيس المجلس الجماعي، فإن نائبه يحضر ويخلفه”، وهو ما أثار مشادات، أدت لتوقيف الاجتماع  لأكثر من نصف ساعة ليتم استأنفه بعد ذالك.

وأكد مصدر “الشمال24″، أن مجموعة من المنتخبين لم يرجعوا لاستئناف الاجتماع، بسبب الانتقادات الحادّة التي وجهت لهم، من طرف محمد علمي ودان، عامل إقليم شفشاون.

وتجدر الإشارة إلى أن العامل ودان، يقوم منذ تعيينه عاملاً على إقليم شفشاون، بزيارات ميدانية لمختلف المدن والمراكز، يوجتمع مع أعضاء مختلف المجالس الجماعية والساكنة والمجتمع المدني ، ومن آخرها جماعة باب برد، والجماعات المجاورة لها.

الشمال 24

تعليق واحد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • نا شخصيا مع رأي العامل لأن نحن من طبيعتنا لا يعجبنا الاصلاح وتعجبنا الفوضى والعامل أظن الشعب كله سيؤيده لان هذا الغياب لممثلي الشعب يتغيبون سواء في المجالس الجماعاتية والبرلمان لا يخدم من صوت عليهم هؤلاء عندهم مشاريع يديرونها ولا تهمهم مصلحة الشعب نحن لسنا ضد برلماني لانه ينتمي لحزب ما وإنما نحن مع مصلحة البلاد ولو كنت اخ