بلقنة شفشاون 9: التحرش الجنسي بتلميذات المدارس

مع انطلاق الموسم الدراسي الجديد لا بد من تذكير المسؤولين الأمنيين و السلطات المحلية أن تخليق الحياة العامة يبدأ من محيط الاعداديات و الثانويات ….تواجد بعض الشباب في محيط مدارسنا للتغرير بالقاصرات أو توزيع كل انواع السموم بدون حسيب و لا رقيب يجب أن يوضع حد له…

لتكون حملة تحرير الملك العام مقترنة بتخليق الحياةالعامةو إعادة الأمان لمدارسنا.وبالتاكيد مسؤولية التبليغ عن اي خرق الآداب العامة أمام أبواب المؤسسات التعليمية تقع على عاتق رؤساء المؤسسات اكن على السلطات التواجد و التدخل السريع .

التغرير بالقاصرات و التحرش أمام المؤسسات التعليمية اصبح مألوفا و شبه عادي بل لم يعد يثير انتباه المارة فما بالك المسؤولين الأمنيين و السلطات .

معاناة بنات المدارس يومية مع تواجد جحافل من الشباب بملابس غريبة و قصات شعر أغرب و كلام ساقط غير أخلاقي صادم ….وفي محيط الثانويات تجوب سيارات يقودها شباب يافع و أصوات موسيقى صاخبة في محاولات أثارة انتباه المراهقات وقد تحصل مشادات كلامية تتطور إلى عراك بالأيدي و الحجارة غالبا ما يكون ضحيتها التلاميذ و التلميذات و هذا يؤثر كثيرا على حياتهم الدراسية و تركيزه على الدراسة و التعليم،و قد يضطر بعض الآباء إلى  وضع حد لتمدرس بناتهم خوفا عليهن من المؤثرات السلبية.

بداية سنة دراسية نقية و مميزة للجميع.

كمال بنروحو

Loading...