تفاصيل مثيرة في قضية تحرش أستاذ بتلميذاته بباب برد نواحي شفشاون

توصل الصحيفة إلى معطيات جديدة تتعلق بقضية تحرش أستاذ بتلميذاته بجماعة باب برد بإقليم شفشاون، وهي القضية التي خلقت جدلا واسعا بالمنطقة بعد انتشار صور محادثات نصية على موقع “الفيسبوك” منسوبة للأستاذ وإحدى تلميذاته.

وحسب مصادر لـ”للصحيفة“، فقد حلت بثانوية باب برد التي يدرس بها الأستاذ موضوع الاتهامات مادة الاجتماعيات، لجان تحقيق من المديرية الإقليمية للتعليم، قامت بالاستماع للعديد من الأطراف خاصة للضحايا المفترضين، وهن تلميذات الأستاذ، حيث قمن بنفي جل الاتهامات الموجهة لهذا الأخير.

وحسب نفس المصدر، فلم تستسغ الأطراف المحرضة ضد الأستاذ عدم إدانته بالتهم المنسوبة إليه من طرف مصالح المديرية، لتقوم بمراسلة المصالح المركزية للوزارة والتي قامت بدورها بإيفاد لجنة تحقيق، لم تتوصل إلى أي دليل يدين الأستاذ، باستثناء صور المحادثة النصية بينه وبين إحدى التلميذات، التي اتضح فيما بعد أنها مفبركة.

 برلمان.كوم-ع.ل

 

 

Loading...