تعيش ساكنة جماعة لغدير سوق الأحد مؤخرا على صفيح ساخن، حيث اشتكى العديد من سكان الجماعة التابعة إقليميا لمدينة شفشاون من العشوائية و التسيب الذان تشهدهما الجماعة، حيث لا يجد موظفوها حرجا في استغلال سيارة الوحدة الطبية المتنقلة لقضاء حاجياتهم الخاصة، دونما مراعاة للحالات الطارئة التي تحصل بين الفينة والأخرى، وتنعدم فيها هذه السيارة الحيوية.

وعبر المواطنون عن استيائهم العارم من الطريقة اللا معقولة التي يستغل بها أعضاء الجماعة وأخواتهم السيارة المذكورة للتنقل إلى مدينة شفشاون والنواحي، للتجوال أو قضاء مصالحهم التي لا تسمن ولا تغني من حاجيات المواطنين.

و يظل مطلب سكان الجماعة قائما دائما تجاه السلطات الأمنية ومن الدرك الملكي للتدخل من أجل إيقاف هذا التسيب ومحاسبة كل من سولت له نفسه استغلال سيارات الجماعة أو الدولة لقضاء حاجياته الخاصة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *