تواصل عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن طنجة التحقيق في قضية محاولة تهريب أزيد من 13 طن  و700 كلغ من الحشيش عبر الميناء المتوسطي، حيث جرى حسب مصادر أمنية تحديد هوية عدد من المشتبه فيهم في الموضوع ويجري البحث عنهم حاليا لاستكمال التوصل إلى باقي خيوط الشبكة التي ينتمون إليها والتي تنشط بين طنجة وتطوان والحسيمة ودول أوروبية.

وحسب تسريبات إعلامية فإن الشركتين اللتين سهلتا عملية إدخال المخدرات، تتوفران على مقطورتين مسجلتين  باسم Dri trans و Fret service rood،  حيث يجري البحث عن الممثلان القانونيان للشركتين، بالإضافة إلى السائق المسمى “م أ ع”، بالإضافة إلى مسير الشركة ويدعى “بوسعيد م ب”، إضافة إلى الشخص الذي اتصل بعون الجمارك والذي لازالت هويته مجهول.

وينتظر أن تصل التحقيقات إلى أصحاب شحنة الحشيش الذين تواصلوا مع أصحاب الشركتين، والذين يعتقد حسب مصادر قريبة من التحقيق، ينشطون في مجال الاتجار الدولي في المخدرات في منطقة طنجة تطوان شفشاون.

وكانت عناصر الجمارك بتنسيق مع عناصر الأمن قد تمكنوا يوم أمس السبت من حجز كميات مهمة من الحشيش بمحطة الواردات بميناء طنجة المتوسط، وصلت بعد وزنها إلى 13 طن و700 كلغ من مخدر الشيرا، بعضها عليه علم إسرائيل.

الشمال بوست

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *