علمت “گود” من مصاد من داخل عمالة إقليم شفشاون أن السلطات المركزية لوزارة الداخلية تدخلت لتهدئة النزاع بين عامل الإقليم ومديرة وكالة تنفيذ المشاريع بمجلس الجهة الذي يترأسه إلياس العماري.

ولاحظت مصادر “كود” تغير كبير في مواقف السلطات المحلية بشفشاون من مديرة الوكالة، بحيث عبر عامل الإقليم في اجتماع يوم الجمعة الماضي عن تفهمه للإكراهات التي تواجهها مديرة الوكالة، مستعدا للتعاون معها ودعمها لتنفيذ الأوراش المفتوحة بتراب الإقليم.

ورغم استمرار  احتجاجات رئيس الفريق الاشتراكي مدعوما بممثل حزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة بالإقليم، إلا أن تدخلات على أعلى مستوى من حكيم بنشماس وإدريس لشكر تمكنت من نزع فتيل التوتر بهذا الإقليم، والذي يهدد بتوقيف مشاريع الجهة على ترابه.

وافادت ذات المصادر ل”گود” ان إقليم شفشاون قد شهد بداية الأسبوع الماضي توترا غير مسبوق بين مديرة وكالة تنفيذ المشاريع الجهوية وبين السلطات المحلية التي منعتها بالقوة من عقد اجتماعاتها للاطلاع على سير الأوراش بتراب الإقليم، وأعقب ذلك توجيه رئيس الفريق الاشتراكي لرسالة شديدة اللهجة لوالي الجهة يشتكي فيها من المديرة رغم انتمائه للأغلبية المسيرة لمجلس الجهة.

كود

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *