خرجت بعض المنابر الإعلامية في اليومين الماضيين مدلية بتقارير ومقالات ملفقة حول حقيقة انقطاع الطريق التي تربط جماعتي باب برد وأونان، بإقليم شفشاون، ففي حين أن الطريق استعادت عافيتها و نمطها المعتاد في وقت قياسي، ظلت بعض المنصات الإعلامية راكبة على موجة الخبر الذي يفيد أن الطريق لا زالت مقطوعة، وهو الأمر الذي ينافي الصواب والواقع.

فكما سبق وأن أشرنا مساء أمس إلى انجراف التربة بفعل الأمطار التي شهدتها المنطقة خلال اليومين الأخيرين والتي أدت الى انهيار صخرة كبيرة على مستوى الطريق الرابطة بين مركز جماعة اونان ومركز باب برد باقليم شفشاون فقد تدخلت اللجنة المحلية لليقضة والتتبع تحت الاشراف والحضور المباشر لقائد قيادة اونان وتم ابعاد الصخرة عن الطريق بواسطة جرافة كما تم تشطيب الطريق بشكل كلي لتسهيل عملية السير والجولان بأريحية .

اللجنة المحلية لليقضة والتتبع برئاسة رئيس دائرة باب برد حاضرة في عين المكان بكل اجهزتها وعناصرها كل من منصبه تحسبا لأي طارئ لفك العزلة عن ساكنة البوادي هذا ولحدود الساعة لم يسجل اي دوار أو مقطع طرقي حالة العزلة والأمور عادية جدا .

الصور قبل وبعد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *