في ظل المعانات التي أثقلت كاهل التلاميذ و آباءهم بجماعة أمتار في ما يخص إشكال النقل بين الجماعة و ما جاورها، نظرا للحاجة الملحة لحافلة جديدة تلبي حاجيات التلاميذ وتقيهم شر الخروج من المدرسة، و في ظل وجود رئيس يحترف الوعود الفارغة، حيث يصرح في كل مرة بأن جهة معينة “تختلف كل مرة” ستهب الحافلة للجماعة، الأمر الذي لم يحصل لتستمر معاناة التلاميذ واحتجاجاتهم دون جدوى، الأمر الذي أثار انتباه الإقليم خصوصا الجماعات المجاورة.

وفي هذا الصدد وفي تصريح للسيد محمد علودان، رئيس جماعة بني سميح لجريدتنا، أوضح لنا فيه ما دار بينه وبين رئيس المجلس الإقليمي بشفشاون، بخصوص إشكالية النقل بالإقليم، خصوصا جماعة أمتار التي تعاني الأمرين في ظل الكثافة السكانية المرتفعة للجماعة، وحاجتها المتزايدة لوسيلة نقل إضافية.

وأوضح السيد علودان على أن جماعته كان يفترض بها أن تستفيد من حافلتي نقل لسد الخصاص التي تعاني منه، الأمر الذي خرج لأرض الواقع فعلا، إلا أن النقاش الذي تناول ما تعاني منه جماعة أمتار، أفضى إلى تقديم مقترح مشترك بين رئيس المجلس الإقليمي و السيد علودان، يقضي بمنح إحدى الحافلتين لتلاميذ أمتار بشكل مؤقت، في انتظار أن تستفيد جماعة أمتار من حافلتها الخاصة، وهو الأمر الذي يؤكد ما يعرفه الإقليم من تعاون استراتيجي ولحمة بين جميع فئاته، كما أن مصلحة التلاميذ المحتاجين تبقى فوق كل اعتبار.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المبادرة ساهمت في التسريع من عملية حل هذا الإشكال الذي خلق متاعب لا تحصى لتلاميذ الجماعة الساحلية “أمتار”.

الشاون24

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *