ورجع مرزوق مخلوف، نائب رئيس المجلس الاقليمي لشفشاون، إلى مزاولة مهامه، حيث شارك في تدشينات أشرف عليها عامل إقليم شفشاون الجديد، بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء.

واعتبر حزب الاستقلال، في بلاغ له، أن قضية المستشار الجماعي” جرى تسييسها بشكل بئيس وغير أخلاقي وكيدي، وكان الهدف منه التضييق والنيل من سمعة المجلس الجماعي، الذي يشتغل بحكامة وجدية”.

وكان العامل السابق لعمالة شفشاون طالب بعزل مرزوق مخلوف من عضوية مجلس جماعة باب برد، بسبب مشاكل مالية تتعلق بصفقة لها علاقة بوكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال.