وأكد في بلاغ له على “تعليق جميع أنشطة النادي، من تداريب ومقابلات رسمية، إلى حين إيجاد الحلول العملية المستعجلة لحل الوضعية التي لا ترضي ساكنة الإقليم”.

وأبرز البلاغ، أن “جميع اللقاءات التواصلية لم تسفر إلا عن وعود لم يتم ترجمتها إلى إجراءات عملية، من شأنها التخفيف من الوضعية الحرجة التي يمر منها الفريق”.

وأشار في السياق نفسه، إلى أن المكتب المسير للنادي، تحمّل أعباء التدبير المالي للفريق منذ بداية الموسم ( 200,000 درهم) من ماله الخاص، وذلك بعدما تلقى وعوداً من السلطات والمنتخبين.